بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تظاهرات العراق تخرج من المحلية إلى العالمية.. متظاهرون: قمنا بتدويل قضيتنا وسنشرح مطالبنا للعالم

العراقيون في ساحة التحرير

بدأت الأمور في العراق تتجه نحو تدويل الأزمة في ظل استمرار أزمة الرفض التي تنتهجها الكتل السياسية الأسماء التي يتم طرحها من قبل الرئيس برهم صالح لرؤساء الحكومة الجديدة.

من جانبه، أكد عضو المكتب السياسي للجنة المنظمة لمظاهرات ثورة تشرين عدي الزيدي، أن الجميع اتفق على تدويل القضية وشرح مطالبنا بعد أن أدار الجميع ظهره لنا في الشرق والغرب، وبدأنا بإرسال وفد إلى روسيا وتركيا وإلى مصر والجامعة العربية.

وأشار الزيدي إلى أن قرار التدويل جاء بعد رصد دقيق للتعاطي الإقليمي والدولي مع مطالب الشعب العراقي، حيث وجدنا تجاهل كبير لها.

وتابع: عندما وجدنا هذا التجاهل الدولي رغم مرور 6 أشهر على بداية التظاهرات، قررنا أن نجوب العالم تعريفا بقضيتنا وأن هذا الشعب خرج من أجل تحرير وطنه من الفساد والتدخلات الإقليمية والمليشيات والإرهاب.

وأوضح نشطاء، أن المتظاهرين العراقيين، يرفضون التخلي عن ساحات الاحتجاج، التي نصبوا فيها سرادقات عديدة للمبيت على مدار 24 ساعة يوميا وفي ظل التحذيرات من انتشار مرض كورونا بينهم، لحين تلبية المطالب كاملة، بمحاكمة المتورطين بقتل المتظاهرين، وسراق المال العام، وتعيين رئيس حكومة جديد من خارج الأحزاب، والعملية السياسية برمتها.

 وقد نجح المتظاهرون ، في إقالة رئيس الحكومة، عادل عبد المهدي وأجبروا محمد توفيق علاوي عن الاعتذار عن عدم تشكيل الحكومة.

كما قابلوا اسم نعيم السهيل ومن بعده عدنان الزرفي المكلف مؤخرا بتشكيل الحكومة الجديدة بالرفض، ويصرون على حل البرلمان، وتعديل الدستور، بإلغاء المحاصصة الطائفية، وإقامة انتخابات مبكرة لاختيار مرشح يقدم من الشعب حصرا.

إقرأ ايضا
التعليقات