بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تقرير| خامنئي يزايد على الشعب الإيراني المريض ويتاجر بطهران المنكوبة بكورونا

خامنئي
لم يجد المرشد الإيراني، خامنئي حلا للخروج من الورطة الرهيبة التي سقط فيها بعدما تفشي وباء كورونا، وأصبحت إيران بؤرة للمرض وواحدة من الدول المصدرة له بعدد وفيات تخطى ال 1700 حالة وفاة ونحو 22 ألف إصابة، لم يجد خامنئي سوى التجارة بفيروس كورونا ومحاولة كسب النقاط به أمام الشعب الايراني المريض الذي لا حول له ولا قوة، فخرج يزايد على عرض الولايات المتحدة الأمريكية مساعدة إيران لتخطي مأساة كورونا.
وأتهم خامنئي، في خطاب فج وملىء بالكذب، المسؤولين الأمريكيين بأنهم "كاذبون وظالمون"، على حد زعمه، معتبرا العروض الأمريكية لمساعدة إيران على مواجهة فيروس كورونا، أمرا غريبًا، ومؤكدا رفض أية مساعدة من واشنطن.
وقال خامنئي، إن عرض الولايات المتحدة مساعدة إيران في مكافحة وباء فيروس كورونا أمر غريب. وذلك في كلمة بمناسبة العام الإيراني الجديد.
وأضاف، وبخلاف حقيقة أن هناك شكوكا من أن أمريكا هي التي أوجدت هذا الفيروس،  فعرضهم غريب بالنظر إلى أنهم يواجهون نقصا في سبل مكافحتهم للفيروس.
وأعرب خامنئي عن ثقته في قدرة طهران على تخطي الوباء، وطالب الجميع بالالتزام بالتعليمات الصادرة عن المسؤولين.
الإحصائيات الرسمية، فضحت ادعاءات خامنئي، بعدما  ارتفع عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا إلى 1685 بعد وفاة 129 شخصا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، وذلك من مجموع 21638 إصابة، فيما تشكك تقارير غير رسمية بصحة الأرقام الرسميةالتي تعلنها طهران انطلاقا من أنه "عندما يبدأ بلد في تصدير الحالات إلى جهات أخرى، يتزايد احتمال أن تكون العدوى كبيرة".
واتهمت منظمة مراسلون بلا حدود، النظام الإيراني بإخفاء معلومات حول انتشار فيروس كورونا. وقدّرت المنظمة أن السلطات تؤكد سيطرتها على الوضع، لكنها ترفض نشر العدد الدقيق للإصابات والوفيات.
ورغم هذا الوضع المأساوي، ما زالت إيران تمتنع عن فرض حجر منزلي بالرغم من مدى تفشي المرض فيها مع وصول عدد الوفيات إلى أكثر من 1500.

خامنئي لم يقف عند هذا بل واصل ادعاءاته ومحاولاته بث الهمة في نفوس الإيرانيين وطالبهم بزيادة الإنجاب!!
في سياق آخر وفي نفس الخطاب، طالب خامنئي واشنطن بالاستجابة للظروف الانسانية ورفع العقوبات عن طهران!، وذلك في تناقض غريب.
وقال مراقبون، إن طهران في أزمة حقيقية وتفشي وباء كورونا هزمها على مختلف الأصعدة ودفع خامنئي للخروج والكذب.
إقرأ ايضا
التعليقات