بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

قوى شيعية ترفض تكليف عدنان الزرفي.. وتعتبره خطوة استفزازية من برهم صالح

صالح والزرفي

كشفت مصادر مطلعة، عن أن القوى الشيعية أنهت اجتماعا حضره رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي ورئيس تيار الحكمة عمار الحكيم ورئيس تحالف الفتح هادي العامري، معلنا الرفض لتكليف رئيس كتلة النصر النيابية، عدنان الزرفي لرئاسة الحكومة.

وقد عقدت القوى الشيعية، مساء أمس الثلاثاء، اجتماعا بمنزل رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي.

وأشارت تلك المصادر إلى أن القوى الشيعية المعترضة على تكليف عدنان الزرفي عقدت اجتماعا حاسما في منزل رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي وتمخض الاجتماع عن مواقف حاسمة رافضة لتكليف الزرفي.

من جانبه، اجتمع عدنان الزرفي المكلف بتشكيل الحكومة، مساء أمس الثلاثاء، مع رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، ورئيس الحكومة المستقيل عادل عبد المهدي.

وذكر بيان لمكتب الحلبوسي، أن الأخير جدد التأكيد على ضرورة تشكيل حكومة تتبنى الخطوات الإصلاحية، وتضع برنامجا حكوميا واقعيا يلبي متطلبات المرحلة.

من جانبه أكد عبدالمهدي الاستعداد لتسهيل عمله وتسخير كل الإمكانات لنجاح مهامه، كما جرى الاتفاق على تحقيق متطلبات التكليف بما يعزز التجربة الديمقراطية.

بينما نفى عضو ائتلاف النصر حسن البهادلي، ترشيح رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي من قبل الائتلاف، مبينا أن الزرفي حصل على توافق سياسي وليس اجماع.

وقال البهادلي في تصريح متلفز، إن "لا يمكن الاتيان بشخصية تجمع مطالب المرجعية الدينية والشارع العراقي المطالب بتغيير"، مؤكدا أن " الزرفي ليس مرشح ائتلاف النصر".

وأضاف أن "عدنان الزرفي تم تكليفه وفق مبدأ الاغلبية"، مبينا أن "الزرفي يكاد يكون افضل المرشحين الحاليين".

وأشار إلى أن "اكثر من ثلاثة ارباع اللجنة السباعية وافقت على عدنان الزرفي"، لافتا إلى أن "هناك اطراف في تحالف الفتح مؤيدة للزرفي".

يذكر أن رئيس الجمهورية برهم صالح كلف، عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة، رسميا فيما رفض تحالف الفتح، هذه الخطوة، محملا رئيس الجمهورية برهم صالح مسؤولية هذه الخطوات الاستفزازية.

إقرأ ايضا
التعليقات