بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

صالح يطالب الزرفي بتلبية مطالب المتظاهرين المشروعة.. وأول عقبة أمام رئيس الحكومة الجديد

8263b8c6-010b-4faa-a86b-14f733ee341d_16x9_1200x676

طالب رئيس الجمهورية برهم صالح، رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي، بتلبية مطالب المتظاهرين السلميين المشروعة.

وقال مكتب صالح في بيان، إن الأخير "كلف، اليوم الثلاثاء، عدنان الزرفي برئاسة مجلس الوزراء وتشكيل الحكومة الجديدة للفترة المقبلة".

وأعرب صالح خلال مراسم التكليف التي جرت في قصر السلام ببغداد، عن أمنياته "لرئيس الوزراء المكلف بالتوفيق والنجاح في مهامه الجديدة، وأن يعمل على إجراء انتخابات مبكرة ونزيهة، ويحقق تطلعات العراقيين، ويلبي مطالب المتظاهرين السلميين المشروعة من خلال إنجاز الإصلاحات المطلوبة، وأن يحافظ على سيادة واستقرار وأمن العراق".

وأضاف أن "العراق يستحق الأفضل وشعبه بذل التضحيات الجليلة من أجل الحياة الحرة الكريمة والمستقبل الواعد لجميع أبنائه"، مشيراً إلى أن "الكثير من المهام والاستحقاقات التي ينتظرها الشعب العراقي بكافة مكوناته وأطيافه لا تزال أمامنا، وهي أمانة ومسؤولية في أعناقنا نسعى جميعاً لتحقيقها".

من جانبه، أكد الخبير السياسي، منقذ داغر، أن تمرير حكومة رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي، لن يكون سهلاً أمام تحالف الفتح.

وقال داغر في تصريح صحفي، إن "عدنان الزرفي هو المرشح أفضل من الاخرين، لكن كل شيء يعتمد على كابينته التي سيختارها ومنهجه الذي سيتبعه".

وأضاف داغر، أن "تمرير حكومة الزرفي لن يكون سهلا، خاصة وأن صقور الفتح معارضين بشدة له"، معرباً عن امله بان "تكون حكومة الزرفي قوية وتستطيع مواجهة التحديات".

كما أكد النائب عن تحالف الفتح كريم عليوي, أن التصويت على حكومة رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي بمنصب رئيس الوزراء مرهون بتضمين البرنامج تنفيذ قرار البرلمان بإخراج القوات الأجنبية من البلاد.

وقال عليوي في تصريح صحفي، إنه بعد ان تم تكليف عدنان الزرفي رسميا بمنصب رئيس الوزراء بانها مرحلة أولية وامامه مرحلة جادة وصعبة باختيار الكابينة الوزارية ورسم البرنامج الحكومي وهما الاساسان في تمريره من عدمه.

وأضاف أن تحالف الفتح وجميع القوى السياسية الشيعية سوف لن تمنح الثقة للزرفي ما لم يتضمن تضمين برنامج الحكومة المقبل تنفيذ قرار مجلس النواب الذي يقضي بإخراج القوات الأجنبية من البلاد.

إقرأ ايضا
التعليقات