بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تقرير| حقيقة ميليشيا بدر الإرهابية.. من قتل المتظاهرين لتهديد القوات الأمريكية!!

ميليشيا بدر
جاءت التهديدات السافرة الصادرة عن كتلة بدر الإرهابية البرلمانية تجاه القوات الأمريكية، والقول أنه لو لم تخرج أمريكا سيكون للميلشيات تصرف آخر، لتؤكد على حالة غياب الدولة في العراق من جهة، وتسّيد الميلشيات الارهابية الساحة العراقية من جه أخرى.
 ولفت مراقبون، أن إعلان تضامن ميلشيا بدر مع كتائب حزب الله العراق فور القصف الصاروخي المكثف على مقراتها في اعقاب قصف معسكر التاجي، يؤكد ان كلا من كتائب حزب الله وميلشيا بدر تورطا في قصف معسكر التاجي وأنهما وراء هذه الأعمال الإرهابية الغاشمة.
وكان قد أكد رئيس كتلة بدر البرلمانية، حسن الكعبي، أن العراق سيكون له موقف آخر من الوجود الأجنبي والأميركي على أرض البلاد في حال رفضوا الخروج. وأضاف الكعبي أن الحكومة مطالبة بعد الهجوم الأخير الذي نفذته واشنطن، بالتحرك بشكل جدي للتعامل مع ملف خروج القوات الأجنبية والأميركية من البلاد عبر القنوات الدبلوماسية.
وكان بيان قيادة العمليات المشتركة للجيش العراقي، أكد أنه تعرض معسكر التاجي إلى عدوان سافر آخر بعد سقوط 33 صاروخاً من نوع كاتيوشا على وحدات الدفاع الجوي العراقي وقرب بعثة التحالف الدولي، وقد عثرت قواتنا على 7 منصات تم إطلاق الصواريخ منها في منطقة أبو عظام قرب التاجي شمالي العاصمة بغداد، ووجدت فيها 24 صاروخاً جاهزاً للإطلاق، حيث عملت على إبطال مفعولها". وقال البيان إن "هذا العدوان الغاشم تسبب بجرح عدد من منتسبي الدفاع الجوي وهم بحالة حرجة جداً".
وأوضحت قيادة العمليات المشتركة "أنها ستتخذ كل الإجراءات لملاحقة من قام بهذا العمل العدواني وإلقاء القبض عليهم".
وأفادت قيادة العمليات المشتركة أنه "لا يمكن العبث بأمن العراق بهذا الشكل، وأن أي إرادة تحاول أن تكون بديلا للدولة وسياستها وسيادتها وتفرض لها وجوداً مصيرها الفشل ومستقرها خلف القضبان بقوة القانون والقضاء العراقي. فعلى من يقوم بهذا العمل أن يعلن عن نفسه ليتحمل مسؤولياته القانونية والشرعية، وسنعتبر أي طرف يعبئ لهذه الأعمال ويشرعنها بالدعم والتسهيلات شريكا محتملا فيها. كما نرفض أن تقوم القوات الأميركية أو غيرها بأي عمل دون موافقة الحكومة العراقية والقائد العام للقوات المسلحة، كما فعلت صباح الجمعة الماضية،  فهي بذلك لا تحد من هذه الأعمال بل تغذيها وتضعف قدرة الدولة العراقية وتوقع المزيد من الخسائر بالعراقيين وغيرهم مما يستوجب المسارعة بتطبيق قرار مجلس النواب الخاص بموضوع الانسحاب".
وأهاب بيان القيادة العامة بالعراقيين أن لايترددوا في الإبلاغ وتقديم المعلومات للجهات الاستخبارية عن هذه العناصر الخارجة على القانون. فالشعب العراقي وقواته الأمنية بكل تشكيلاتها من جيش وشرطة وحشد شعبي وعشائري وبيشمركة ستفرض في النهاية هيبة وإرادة الدولة وتحقق الأمن والسلام!!
وقال مسؤولان أمنيان عراقيان إن وابلاً من الصواريخ أصاب معسكر التاجي، وهي المرة الثانية التي تتعرض فيها القاعدة التي تستضيف قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة لهجوم هذا الأسبوع.
وقال المسؤولان إن أكثر من عشرة صواريخ سقطت داخل القاعدة، بعضها أصاب مناطق التحالف، بينما سقط البعض الآخر على مدرج تستخدمه القوات العراقية.
ميليشيا بدر التي تقود الهجوم من تحت قبة البرلمان هذه المرة ، تجاه القوات الأمريكية، كانت قد قامت عناصرها بأعمال إجرامية ضد المتظاهرين في العراق وقامت بأعمال قنص وقتل وهو ما دعا المتظاهرين في العراق، إلى حرق مقر ميليشيا "بدر" في مدينة الناصرية  جنوب العراق.
 وجاء هذا تأكيد على أن المتظاهرين يعرفون تماما ما يقوم به أتباع هادي العامري من أعمال قتل وقنص بأوامر من إيران تجاه المتظاهرين السلميين في العراق..
إقرأ ايضا
التعليقات