بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

عراقي عاد من إيران مصابا بكورونا.. ويقيم وليمة لـ 80 شخصاً ويثير الهلع

كورونا

أثار عراقي قادم من إيران الهلع في العراق، حيث وصل مصابا بفيروس كورونا، ولم يكن يعلم بإصابته، وأقام وليمة في العراق لـ 80 شخصا.

فقد كشف مدير صحة الكرخ بالعاصمة بغداد، جاسب لطيف، أن مواطنا أصيب بوباء كورونا المستجد، كان قد أقام وليمة لـ80 شخصاً، فور عودته من إيران، ولم يكن يعلم باصابته حينها.

وسأل لطيف في بيانه "أين سنجد هذه العوائل وكيف سيتم حجرهم؟"، وطالب أي شخص عائد من الخارج أن يلزم بيته.
وكانت وزارة الصحة أعلنت خلال الساعات الماضية تسجيل 5 حالات إصابة جديدة، لترتفع العدد إلى 110 حالة، كما يبلغ عدد حالات الوفيات 10 حالات.

وشددت على "التزامها باللوائح الصحية الدولية في التعامل مع الإصابات والملامسين والحالات المشتبه بإصابتها"، مؤكدة على "وجوب الالتزام بتوجيهاتها وقرارات لجنة الأمر الديواني الملزمة".

ودعت الجهات المعنية إلى "محاسبة المخالفين حسب القوانين النافذة"، مهيبة بالجميع "الالتزام الحتمي بإرشادات وتوجيهات الوزارة في ما يخص الحماية الشخصية والمجتمعية منعا لانتقال المرض".

وتعتبر أغلب حالات الإصابة في المدن هي لأشخاص قادمين من إيران، التي تعتبر بؤرة لتفشي فيروس كورونا في منطقة الشرق الأوسط.

يذكر أن السلطات  أعلنت خلال الأيام الماضية، إغلاق 5 محافظات وأغلق حدودها ومنافذها أمام حركة المسافرين، في محاولة لمكافحة تفشي الوباء.

فقد أعلنت كل من النجف والبصرة ونينوى، وأربيل والسليمانية في إقليم كردستان، إغلاق الحدود، ومنع التنقل من هذه المحافظات أو إليها، وإغلاق قاعات الأعراس والتجمعات.

كما أعلنت محافظة النجف إغلاق مطار النجف الولي ومنع مجالس العزاء والأفراح.

وفي السليمانية، ثاني أكبر مدن كردستان، قامت فرق مختصة برش الأرصفة وواجهات المتاجر بالمعقمات. وفرض حظر التجول كذلك في محافظة نينوى بدءا من منتصف ليل السبت ولمدة 48 ساعة.

ويشكل وباء كورونا مصدر قلق كبير للعراقيين، خصوصاً بعدما ضرب بشدة في إيران المجاورة، وقتل أكثر من 600 شخص مع تسجيل نحو 11 ألف إصابة.

ويتقاسم العراق، مئات الكيلومترات مع إيران وهناك نقاط حدودية عدة لتبادل السلع ودخول الأشخاص وخروجهم، إلى جانب عشرات المعابر غير الرسمية التي تستمر جميعها بالسماح للمسافرين بالعبور.

إقرأ ايضا
التعليقات