بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

لم يتبقَّ من المهلة الدستورية سوى يومين.. والقوى الشيعية عاجزة عن اختيار رئيس وزراء جديد

البيت الشيعي

أكد مراقبون، أنه لم يتبقَّ من المهلة الدستورية الخاصة باختيار رئيس وزراء جديد سوى يومين، ولا اتفاقات تلوح في الأفق بين القوى السياسية وتحديداً الشيعية منها.

ويشهد البيت الشيعي منذ أيام حراكاً واسعاً لتقريب وجهات النظر والرؤى المختلفة في ما يتعلق برئيس الوزراء المقبل.

 وقد اتّسعت السناريوهات الخاصة بآلية اختيار البديل بعد فشل محمد توفيق علاوي في الحصول على تأييد البرلمان، فضلاً عن اتساع قائمة المرشحين، إلاّ أنّه لا وجود لتوافق حول أي من الأسماء المطروحة حتى الآن.

تضاف إلى ذلك كل تعقيدات المشهد السياسي العراقي، ابتداء من مطالب المحتجين الداعية إلى اختيار رئيس وزراء مستقل غير خاضع للإرادات السياسية للكتل البرلمانية، وصولاً إلى الانشقاقات الكبيرة الحاصلة في الوسط السياسي.

وشكلت القوى الرئيسة داخل البيت الشيعي لجنة "سباعية" تضم ممثلين عن الكتل الأساسية، للتشاور والاتفاق على اختيار شخصية. وبحسب التسريبات، فإنّ اللجنة ضمت كلاً من نبيل الطرفي عن تحالف "سائرون"، وعدنان فيحان عن تحالف "الفتح"، وأحمد الفتلاوي عن "تيار الحكمة"، وباسم العوادي عن "ائتلاف النصر"، وحسن السنيد عن "ائتلاف دولة القانون"، وحيدر الفوادي عن "كتلة عطاء" وعبد الحسين الموسوي عن "حزب الفضيلة".

من جانبه، قال النائب عن كتلة "الحكمة" حسن خلاطي في تصريحات صحافية إنّ "لدى اللجنة اجتماعات وحوارات مستمرة ومكثفة، وهي تتواصل مع الجميع وتعكف على وضع اللمسات الأخيرة لمواصفات رئيس الوزراء المقبل"."

وأضاف خلاطي "الفترة المتبقية لاختيار اسم المرشح قصيرة جدا،ً تنتهي مساء الأحد المقبل، لكن على الرغم من هذا، فإنّ الحراك يجري بشكل سريع والمفاوضات قائمة، وفي حال بقيت الأمور على ما هي عليه الآن، من وتيرة سريعة وانسجام، فإنّ اسم المرشح قد يُحسم قبل انتهاء المهلة الدستورية".

واتّسعت قائمة المرشحين لهذا المنصب، وضمت أسماء بارزة، من بينها علي الشكري الوزير السابق، ومصطفى الكاظمي رئيس جهاز الاستخبارات وأسعد العيداني، محافظ البصرة، فضلاً عن أسماء أخرى، إلاّ أنّه لم يُتّفق على أي منها.

وتفيد تسريبات إعلامية بأنّ قوى سياسية داخل البيت الشيعي طرحت خيار تشكيل حكومة من المستقلين حصراً وبرئاسة أستاذ جامعي أو قاضٍ، في حين أشارت تسريبات أخرى إلى طرح مجموعة نواب، سيناريو ترشيح نائب في البرلمان العراقي لتلك المهمة، إلاّ أنّ هذه الخيارات لم يُتفق عليها حتى الآن.

وعلى الرغم من الحديث السياسي عن توافق في وجهات النظر بين القوى السياسية الشيعية، إلاّ أنّ عدم التوصل إلى اتفاق حول مرشح معين ضمن المدة الدستورية، يبيّن أن الخلافات واسعة وقد لا تفضي إلى نتائج في الفترة القريبة.

من جانبه، قال النائب عن "تحالف سائرون" علاء الربيعي في تصريحات، إن "اللجنة السباعية قد تذهب باتجاه قضاة أو أساتذة الجامعات لاختيار أحدهم لتشكيل الحكومة وقيادة البلد للمرحلة المقبلة.

أخر تعديل: السبت، 14 آذار 2020 04:25 م
إقرأ ايضا
التعليقات