بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تقرير أمريكي: إيران قد تستهدف دول أمريكا اللاتينية لهذا السبب

خامنئي

كشف محللون أن إيران قد تسعى للانتقام لمقتل قاسم سليماني من الولايات المتحدة من خلال مهاجمة أمريكا اللاتينية وإثارة الفوضى هناك من خلال وكلائها.
بعد قتل الولايات المتحدة الأمريكية قاسم سليماني، قائد إيراني لفيلق الحرس الثوري بإيران، في يناير، كان التركيز منصبا على رد الفعل الإيراني تجاه الحدث، وفي النهاية، قام الإيرانيون بشن هجمات صاروخية تستهدف القواعد العراقية التي كانت تتمركز فيها كل من القوات العراقية والأمريكية.
وبعد وقت قصير أعلنت إيران أنها حققت الانتقام الكبير الذي سعت إليه ضد الولايات المتحدة، ولكن الهجمات لم تسفر عن أي وفيات أمريكية بالرغم من تقارير الجنود التي أفادت بوجود إصابات مؤلمة في الدماغ.
ومع ذلك، يعتقد بعض السياسيين المطلعين أن طهران قد انتهت من ردها على فقد قائدها العسكري رفيع المستوى، الذي كان له نفوذ سياسي فريد في إيران، ويعتبر إسماعيل قاني بديل سليماني كقائد لقوات القدس في إيران، وهو يتولى شبكة وكالة كبيرة تضم جماعات مترامية الأطراف مثل حزب الله، مما يثير المخاوف من الانتقام ضد المصالح الأمريكية أو حلفائها في الخارج.
ووفقا لمجلة ”فورين بوليسي“، يذكرنا الهجوم على سليماني باغتيال إسرائيل لعباس موسوي مؤسس حزب الله ثم الأمين العام للحزب بعد ذلك، في فبراير عام 1992.
وردت إيران على تلك الضربة من خلال استهداف المصالح الإسرائيلية في أمريكا اللاتينية، ومستفيدة من شبكة حزب الله التابعة لها لتخطيط وتنفيذ تفجيرات في بوينس آيرس في عامي 1992 و1994، وكانت هذه الضربات ساحقة ومدمرة، حيث قتلت حوالي 100 مدني وأصابت مئات آخرين.
وفي أعقاب مقتل سليماني، ربما تنظر إيران للخارج سعيا للانتقام له ويمكنها أن تفعل ذلك مرة أخرى في أمريكا اللاتينية، حيث تجذر حزب الله، وبالنظر إلى التاريخ الإيراني من الهجمات المروعة في الأرجنتين، فيجب أن تكون الولايات المتحدة وإسرائيل وحلفاء الولايات المتحدة في أمريكا اللاتينية حذرين في الدفاع ضد الانتقام الإيراني المحتمل في المنطقة.
أبرز وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، وذلك خلال زيارة قام بها مؤخراً إلى كولومبيا للمشاركة في المؤتمر الوزاري السنوي لمنظمة الإرهاب الأمريكية (OAS) حول الإرهاب، أنشطة حزب الله في أمريكا الجنوبية والدعم المادي القوي الذي يتلقاه الحزب من نظام الحكم للرئيس الفنزويلي “ نيكولاس مادورو ”.
وتعود هذه العلاقة إلى عهد الرئيس الفنزويلي ”هوغو شافيز“ الذي قدم لإيران حلا ماليا خلال الفترة الأولى من العقوبات الأمريكية.
وخلال هذه الفترة، طورت إيران عقيدة عسكرية مشتركة تركز على تكتيكات الحرب غير المتناسقة، وشاركت في التدريب العسكري المشترك، كما شاركت ببناء خطوط الأنابيب المحظورة والشبكات السرية. وفي الإجمال، فقد شيدت إيران11 سفارة، وكانت لها علاقات بأكثر من 100 ”مركز ثقافي غير رسمي“ في كافة أنحاء أمريكا اللاتينية.
وتعمل إيران أيضاً في الخفاء للتأثير على نطاق الجماعات غير الإسلامية في كافة أنحاء أمريكا اللاتينية بما في ذلك جماعة ”الكبراش“، وهي مجموعة يسارية متطرفة في الأرجنتين تحارب من أجل التحرر الوطني والاجتماعي للبلد وتعلن نفسها على أنها بوليفارية، وتلتزم هذه الجماعات بمزيج من الأيديولوجيات الثورية واليسارية.
وتُظهر طهران مرونتها الأيديولوجية من خلال تعزيز معاداة الإمبريالية والبوليفارية، ومعاداة الولايات المتحدة، وكل ذلك له تأثير مباشر مع هذه المجموعات، كما أن هذه المجموعات تزود إيران بخيارات إضافية بعيدا عن حزب الله للقيام بأعمالها التخريبية والعنف السياسي في جميع أنحاء جبال الأنديز الجنوبية.
تم تعزيز وجود حزب الله من قبل شخصيات سياسية رفيعة المستوى مثل طارق العيسمي، نائب الرئيس السابق لفنزويلا ووزير الصناعة والإنتاج الوطني الحالي، الذي اتهم بدعم نموها من خلال الهجرة ومنح وثائق مزورة في القنصليات في جميع أنحاء الشرق الأوسط.
وقال أحد معارضي ”مادورو“ إن حزب الله يستغل مناجم الذهب واستخراج موارد أخرى في دولة فنزويلا البوليفارية، ويتم نقل جزء كبير من هذا الذهب من فنزويلا عن طريق استغلال الحقيبة الدبلوماسية وتشغيل رحلات طيران شبه خالية بين طهران وكاراكاس.
ومنذ عهد قريب، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على شركة Conviasa، وهي شركة الطيران المملوكة لدولة فنزويلا، بتهمة تشغيل الرحلة الأسبوعية التي يطلق عليها ”الإرهاب الجوي“، والتي تهدف بشكل صارم إلى خرق العقوبات وتهريب الأسلحة والذهب والأشخاص.
وخارج فنزويلا، يحتفظ حزب الله أيضًا بوجود قوي في منطقة الحدود الثلاثية، على حدود البرازيل، باراجواي، والأرجنتين، وبمرور الوقت، اندمجت الجماعة في شبكات تهريب الأسلحة وتجارة المخدرات المربحة في نصف الكرة وأصبحت من أهم جهات غسل الأموال، ويقدر نشاطها لعام 2003 بإنتاج ما بين 300 مليون دولار و500 مليون دولار في السنة للجماعات الإسلامية في المنطقة.
وفي عهد إدارة أوباما، أوقفت إدارة مكافحة المخدرات مشروع ”كاساندرا“، وهو تحقيق في شبكة أمريكا اللاتينية المتوسعة لحزب الله المتورطة في عمليات تهريب المخدرات إلى الخارج.
وتظهر جماعة ”عشيرة بركات“ بأن الشبكات الإجرامية المنظمة والراسخة بعمق في أمريكا اللاتينية بجانب الجماعات الإرهابية يمكنها العمل معاً بشكل مثمر.
وكانت هذه الجماعة قد قامت بأعمال غسيل أموال من خلال الكازينوهات في منطقة الحدود الثلاثية، ويقال إن قائدها أسعد بركات تربطه علاقة قوية بقيادة حزب الله.
وكانت منطقة الحدود الثلاثية بمثابة منصة التخطيط والتنفيذ للهجومين الإرهابيين الأخطر على أراضي أمريكا الجنوبية وهما تفجير السفارة الإسرائيلية في بوينس آيرس عام 1992، وقصف جمعية المساعدة اليهودية الأرجنتينية (AMIA) في عام 1994.
ومما يثير القلق أكثر، هو أن وزارة الخارجية الأمريكية سلطت الضوء على عدم تعاون ”كاراكاس“ مع ”واشنطن“ في جهود مكافحة الإرهاب، بينما لاحظت أيضًا أن فنزويلا تبقي متساهلة للغاية مع الجماعات الإرهابية المعروفة.
كما سمح ”مادورو“ بالأنشطة المالية الإرهابية على الأراضي الفنزويلية، ولا يعتبر حزب الله هو التهديد الإرهابي الوحيد الذي يستحق الذكر في أمريكا اللاتينية، ومؤخراً اعتقلت كولومبيا 3 أشخاص يشتبه بأنهم أعضاء من تنظيم القاعدة حاولوا دخول أراضيها عن طريق فنزويلا.
وتمكنت المؤتمرات الوزارية لمنظمة الإرهاب الأمريكية من تسليط الضوء على قضية الإرهاب في الغرب ودفعت حكومات أمريكا اللاتينية إلى التعامل مع هذا التهديد بجدية أكبر.
وفي العام الماضي، أصدر المؤتمر الوزاري النصف كروي الثاني حول الإرهاب بيانا يحذر فيه من أنشطة حزب الله في بعض المناطق في الغرب، واستضافت الأرجنتين المؤتمر في الذكري الثانوية الـ 25 لقصف جمعية المساعدة اليهودية الأرجنتينية (AMIA)، وتم خلال المؤتمر تصنيف حزب الله كمنظمة إرهابية.
وبعد ذلك بوقت قصير، اتبعت باراجواي خطى الأرجنتين وصنفت حزب الله جماعة إرهابية أيضا، وبعد المؤتمر الوزاري الأخير هذا العام، صنفت كولومبيا وهندوراس وغواتيمالا جميعها جماعة حزب الله منظمة إرهابية أيضا.

ويرى الخبراء أنه ينبغي للبرازيل وبلدان أخرى في المنطقة أن تحذو حذو الدول السابقة، ويجب أن تركز المؤتمرات الوزارية لمنظمة الإرهاب الأمريكية في المستقبل على زيادة التنسيق بين الجهات القانونية في المنطقة لمكافحة الإرهاب والأنشطة غير المشروعة التي تمولها في كثير من الأحيان.
ونظرا لأن الضربة الإيرانية على الأراضي الأمريكية ردا على مقتل السليماني سيكون من الصعب للغاية تحقيقها، وربما قد تؤدي إلى انتقام أمريكي قاس، يتوقع معظم المطلعون أن تدعو إيران شبكات وكالاتها الكبيرة لتنفيذ سلسلة من الهجمات ضد المصالح الأمريكية والحلفاء في الخارج، والتي قد تكون على نطاق زمني ومكاني واسع.
ويبدو أن التاريخ يشير إلى أنه في السعي وراء الانتقام لموت سليماني، قد تكون إيران على استعداد للنظر في هجوم في أمريكا اللاتينية كوسيلة لإرسال إشارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية لا يمكن إنكارها، وإظهار قدرتها على التصعيد بضربة في فناء أمريكا.


إقرأ ايضا
التعليقات