بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مجلس النواب يخرج عن صمته.. ويكشف حقيقة إصابة 10 نواب بفيروس كورونا

مجلس النواب ينهي جلسته الاولى بتسنم الرئيس ونائبيه لمهامهم الدستورية

خرج مجلس النواب برئاسة محمد الحلبوسي عن صمته، وكشف حقيقة إصابة 10 نواب بفيروس "كورونا" المستجد، ولم يرد في بيانه، أي تفاصيل إضافية، ما عدى "تحذير" لوسائل إعلام البلد من تناول أخبار مثيلة.

وذكر بيان للدائرة الإعلامية لمجلس النواب، "تداولت بعض وسائل الاعلام المحلية والدولية خبراً مفاده اصابة (١٠) من اعضاء مجلس النواب العراقي بفايروس كرونا المستجد".

وأضاف البيان، بدورنا ننفي نفياً قاطعا تلك الأخبار المتداولة والتي لا أساس لها من الصحة، داعين وسائل الإعلام كافة إلى توخي الدقة والموضوعية في نقل الاخبار من مصادرها الرسمية.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن مصدر طبي عراقي، في ساعة متأخرة من ليل الأحد، (8 آذار 2020)، تأكيد إصابة 10 نواب عراقيين، بفيروس كورونا المستجد.

وأوضح المصدر الذي تحفظ الكشف عن اسمه لـ "سبوتنيك"، أن "نتائج فحوصات مختبرية أجريت في مختبر الصحة المركزي، في العاصمة بغداد، جاءت موجبة بإصابة 10 أعضاء من مجلس النواب العراقي، بفيروس كورونا".

ورجح نائب من البرلمان تحفظ الكشف عن اسمه، في حديث لـ "سبوتنيك"، إصابة أعضاء من البرلمان بفيروس كورونا، لاسيما أن من بينهم مقربين من فصائل وشخصيات موالية لإيران.

من جهته، ألمح مصدر حقوقي بارز للوكالة ذاتها، إلى معلومات عن إصابة نواب من البرلمان، بفيروس كورونا، لكن لا يوفر أي تأكيد أو إعلان رسمي بذلك.

وجاء بيان المجلس، عقب أنباء تناقلتها وسائل إعلامية، تفيد "إصابة 10 نواب في البرلمان العراقي".

ووزارة الصحة، أكدت قبل يومين، أن مختبراتها المركزية، شخصت 6 حالات جديدة بفيروس كورونا المستجد، وأقرت بوجود حالة في كل من المثنى، والأنبار، وذي قار، والنجف، وبغداد، وميسان.

وإلى اليوم، أغلقت كل من "النجف" و"نينوى" و"كربلاء" حدودها البرية، تفاديا لتفشي الفيروس وسط سكانها.

وعلى الرغم من التحذيرات، لا تزال الرحلات الجوية بين العراق وإيران، رابع أكثر دولة متضررة بفيروس "كورونا"، مستمرة.

وسجلت في العراق 71 حالة إصابة، توفي منهم 7 أشخاص، وشفي منهم فقط 3 أشخاص، وكلهم قادمون من إيران.

أخر تعديل: الثلاثاء، 10 آذار 2020 11:14 ص
إقرأ ايضا
التعليقات