بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تقرير دولي يطالب واشنطن بالتحرك لإنهاء النفوذ الإيراني في العراق

ميليشيات

طالب منتدى "جاست سيكورتي" المختص بقضايا الأمن القومي ومقره نيويورك، الولايات المتحدة الشروع بخطوات لإنهاء النفوذ الإيراني المتزايد على ميليشيا الحشد الشعبي في العراق.

وأعد المنتدى البحثي تقريرا مطولا تحدث فيه عن الخلافات العميقة التي ضربت ميليشيا الحشد الشعبي مؤخرا على خلفية الإعلان عن تعيين عبد العزيز المحمداوي رئيسا لأركان الحشد الشعبي، خلفا للمهندس، الذي قتل قبل نحو شهرين بضربة أميركية استهدفت قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني قرب مطار بغداد.

وأثار تعيين المحمداوي "أبو فدك"، الذي ينتمي لكتائب حزب الله الموالية لإيران، حفيظة أربعة فصائل مقربة من المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني واعتبرته مخالفا للقانون.

ووفقا لـ"جاست سيكورتي"، فإنه على الولايات المتحدة أن تعمل على تشجيع الحكومة العراقية الجديدة على ممارسة سلطتها القانونية على قوات الحشد الشعبي لتعيين مرشح "رسمي" في منصب نائب رئيس الحشد الشعبي الذي كان يشغله المهندس.

المرشح يجب أن يكون أقل ولاء لإيران مقارنة بالمحمداوي، وكذلك يتمتع بمكانة شعبية كبيرة وخبرة قتالية ليتم قبوله من قبل تشكيل أوسع داخل الحشد، مع قدرته على الوقوف بوجه محاولات الترهيب التي تقودها العناصر المدعومة من إيران.


وبالإضافة لذلك يرى المنتدى البحثي الأميركي أن على واشنطن ضمان إبقاء منتهكي حقوق الإنسان المعروفين خارج إطار الحكومة العراقية، والاستمرار في فرض عقوبات قاسية على قادة المليشيات والمسؤولين المتورطين في قضايا فساد وقتل المتظاهرين.

ويختتم التقرير بالقول إن "أي إصلاح فعال للقطاعات الأمنية في العراق قد يستغرق عقدا أو أكثر من الزمن، إلا أنه أشار إلى أن هذه الخطوات الأميركية "مهمة لتهيئة ظروف النجاح في المستقبل".

ويتابع "لا ينبغي السماح للجماعات المدعومة من إيران مثل كتائب حزب الله وعصائب أهل الحق بمواصلة ترسيخ سيطرتها على الدولة العراقية".

إقرأ ايضا
التعليقات