بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

قطار "التكليف" يسير الى الوراء .. عبد المهدي والعبادي والمالكي مرشحون لرئاسة الحكومة !!!

EPtliFbWoAIm51L
قطار "التكليف" يسير الى الوراء .. عبد المهدي والعبادي والمالكي مرشحون لرئاسة الحكومة !!!


عادت ازمة تشكيل الحكومة الانتقالية واختيار رئيس لها ، الى نقطة البداية ، بعد انسحاب المكلف الاول محمد توفيق علاوي واعتذاره عن اتمام المهمة  تحت الضغوط  السياسية القوية  التي واجهته ، فضلا عن رفضه منذ البداية من قبل الشارع المنتفض .

السيناريو نفسه وبتفاصيله الصغيرة والكبيرة يتكررفي رحلة البحث عن مكلف جديد ، مثلما جرى مع علاوي .. فرئيس الجمهورية برهم صالح يتصل بمختلف الاطراف ويعقد اجتماعات مع شخصيات سياسية ورؤساء كتل برلمانية ، والكتل تتبادل الاتهامات بنفس الاسلوب والطريقة السابقة ، والجميع يصرحون في الاعلام بانهم يبحثون عن مرشح مستقل " غير جدلي " بعيد عن التأثيرات الحزبية ، والجميع يشترطون ان يكون المرشح الجديد تنطبق عليه الشروط  والمواصفات التي تستجيب لمطالب المتظاهرين ..

وفضلا عن كل هذا فالاسماء التي كانت مطروحة قبل تكليف محمد علاوي ، هي ذاتها تطرح اليوم ، وان لم يكن ذلك بشكل رسمي ، فما زالت اسماء  مصطفى الكاظمي ومحمد شياع السوداني وعلي الشكري متداولة في الاوساط السياسية والبرلمانية ..

وكما اعيد طرح اسم رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي قبل تكليف محمد علاوي ، فقد اعيد طرحه والتلميح له اليوم ، ولكن هذه المرة لم يكن عبد المهدي وحده بل بصحبة سلفيه حيدر العبادي ونوري المالكي .. 

فحسب  تسريبات عن  اجتماع رئيس الجمهورية برهم صالح مع القيادات السياسية في قصر السلام يوم امس الاول الاثنين، تم  طرح اربعة اسماء مرشحة لرئاسة الوزراء هي مصطفى الكاظمي ومحمد شياع السوداني وعلي الشكري ورئيس الوزراء السابق حيدر العبادي.

العبادي من جانبه لم يعلق شخصيا على ذلك ، لكن المتحدثة باسم ائتلاف "النصر" الذي يرأسه المحت الى امكان قبول العبادي .. ولكن بشرط " وحيد" على حد قولها هو  انه :" سيوافق على ذلك اذا كان ترشيحه من الشعب والجماهير المحتجة  "..

واوضحت المظفر :" ان رئيس الائتلاف حيدر العبادي يرفض التكليف لرئاسة الوزراء في حال ترشيحه من قبل الكتل السياسية  ".

الامر ذاته مع نوري المالكي ، فهو لم يعلن ذلك رسميا ، لكن سعد المطلبي عضو ائتلاف " دولة القانون" ذكر :" ان  نوري المالكي  تلقى عروضا من اطراف شيعية وسنية وكردية لتكليفه برئاسة الوزراء ".

وقال المطلبي :" ان اطرافا شيعية وسنية وكردية جاءت لرئيس ائتلاف دولة القانون وعرضت عليه تكليفه برئاسة الوزراء ، وقالت له ان البلاد بحاجة له"..

 لكن المطلبي اقر بان تكليف المالكي برئاسة الوزراء يحتاج إلى عمل كبير ، خصوصا ان تحالف "سائرون" سوف  يعارض .

تحالف "سائرون" من ناحيته المح  الى ذلك باشارته الى  :"  ان الكتل السياسية التي اسقطت محمد علاوي تحاول اليوم تسمية مرشح "مستهلك" لمنصب رئيس الوزراء للحكومة الانتقالية ".

وحسب   النائب عن "سائرون" صباح العكيلي ، فان  ان الكتل السنية والكردية وائتلاف دولة القانون تعقد  اجتماعات مكثفة خلال الفترة الحالية  للاتفاق على تسمية احد المرشحين المطروح سابقا ،والمرفوض من الشعب العراقي .

وبين " ان الايام المقبلة ستكون صعبة ، لان الكتل التي اسقطت علاوي ترى نفسها انها استطاعت المسك بزمام الامور ، واعادة ترتيب اوراقها ، والعودة الى تسمية مرشح من تلك الاحزاب دون الرجوع الى الشعب العراقي ".

اما الاكراد ، فموقفهم ثابت ولم يتغير ، وقد عبرت عنه النائبة عن الحزب الديمقراطي الكردستاني، خـالـدة خليل بقولها :" ان المكون الكردي لـديـه شــروط، على رئـيـس الــوزراء المكلف الجديد ان يـراعـيـهـا، وهــي حـفـظ حـقـوق المـكـون الـكـردي المنصوص عليها في الدستور، وان  يتم تطبيقها بشكل صحيح ولـيـس بشكل انتقائي وان تبقى صــلاحــيــات الاقــلــيــم كــمــا هــي عــلــى اعــتــبــارهــا مــن اهــم الـنـقـاط الـتـي يـجـب عـلـى رئـيـس الـــوزراء المـكـلـف أن يـلـتـزم بـهـا ، وقــد الـتـزم بـهـا كـل المـكـون الكردي".
إقرأ ايضا
التعليقات