بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الشعب العراقي يواصل احتجاجاته.. ومواجهات مع الأمن في ساحة الخلاني وسط بغداد

تظاهرات العراق

واصل الشعب العراقي، احتجاجاتها الحاشدة في بغداد وبقية الساحات في مناطق وسط وجنوب البلاد، حيث عمدت السلطات الحكومية إلى إغلاق المنطقة الخضراء وجسر السنك المؤدي إليها من جهة الرصافة.

ورغم ذلك لم تمنع دخول المتظاهرين الذين قدموا من المحافظات للتظاهر في المنطقة الخضراء بعد اتفاق سابق حدث بين المنظمين للتظاهرة مع القيادات الأمنية في بغداد.

ولم تشهد المنطقة الخضراء فيما سبق أي وجود لجماعات الحراك فيها منذ انطلاق التظاهرات في تشرين الأول الماضي.

وتوافد إلى العاصمة بغداد منذ فجر أمس، المئات من محافظات ذي قار والكوت والديوانية وبابل والنجف وكربلاء، للمشاركة في تظاهرات المنطقة الخضراء.

واستنادا إلى التعليمات التي أصدرتها اللجنة المنظمة على لسان الناشط علاء الركابي، توزع المحتجون على شكل مجاميع في منطقة العلاوي القريبة من مكتب رئيس الوزراء ووجدت فيها غالبية من شباب محافظة ذي قار.

فيما وجد المتظاهرون من محافظات بابل وكربلاء والنجف في ساحة دمشق.

وفي ساحة الفارس العربي وجد القادمون من محافظتي ميسان والكوت، وعند ساحة قحطان حضر متظاهرو محافظتي الديوانية والمثنى.

وبعد الانتهاء من تظاهرات الخضراء، انضم معظم الشباب القادمين من المحافظات إلى المتظاهرين في ساحة التحرير وسط بغداد التي شهدت حضور أعداد غفيرة من الطلبة والمواطنين البغداديين. واحتشد نفق التحرير بمئات الطلبة الذين رددوا شعارات مناهضة للسلطة وأحزابها.

وفي فترة ما بعد الظهر، تجددت الاشتباكات بين المتظاهرين والقوات الأمنية بالقرب من ساحة الخلاني ببغداد ما أسفر عن إصابة نحو 15 متظاهرا بحالات اختناق نتيجة استعمال القوات الأمنية القنابل المسيلة للدموع.

وأفاد ناشطون، أن متظاهرين من الناصرية ومحافظات أخرى شاركوا رفاقهم في بغداد في المواجهات مع قوات الأمن.

وتشهد ساحة الخلاني وسط بغداد صدامات بين المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب بعد إعلان البرلمان، تأجيل جلسة التصويت على تشكيلة رئيس الوزراء المكلف، محمد علاوي لعدم اكتمال النصاب.

يذكر أن لساحة الخلاني سجلا حافلا بالصدامات خلال الفترة الماضية، إذ شهدت أعمال عنف متكررة في الأيام الأخيرة أدت إلى سقوط عدد من الجرحى والشهداء.

إقرأ ايضا
التعليقات