بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بانتظار "مفاجأة " اللحظات الآخيرة .. المكلف بموقف حرج وحكومته على طاولة العملية " القيصرية "..

علاوي
من المقرر ان يعقد البرلمان غدا الاحد جلسته الاستثنائية للتصويت على حكومة  المكلف محمد توفيق علاوي وبرنامجها الوزاري ، بعد ان اخفق  البرلمان في عقد الجلسة امس الاول الخميس واجلها  الى اليوم السبت ، ثم اجلها  ثانية  يوما واحدا بطلب من محمد علاوي نفسه ..

وتعددت الاراء والتبريرات والتخريجات لاسباب فشل انعقاد الجلسة ، منها ما يتعلق بالكتل البرلمانية والاخرى تتعلق ببرنامج المكلف برئاسة الوزراء ..

فالنائب عن كتلة "سائرون" صادق السليطي عزا  تأجيل جلسة منح الثقة الى  المساومة والضغط للحصول على وزارات من رئيس الحكومة المكلف محمد علاوي.

وقال السليطي :" ان اغلب الكتل التي كانت تدفع بالتأجيل تهدف لاعطاء فرصة للتفاوض،  لغرض المساومة والضغط للحصول على مكاسب ووزارات من علاوي".

لكن  النائب عن "دولة القانون" كاطع الركابي يرى غير ذلك ، مرجعا السبب الرئيس لتأجيل التصويت الى عدم  تضمن البرنامج الحكومي موعدا للانتخابات المبكرة.

وبحسب الركابي:" ان اهـــم الاســبــاب لـتأجـيـل الـجـلـسـة الاستثنائية هو عدم تضمين البرنامج الحكومي تحديد موعد الانتخابات المبكرة التي اكد الجميع عليها".

ومهما يكن من سبب ، فان فترة يومين فقط  غير كافية لحل الخلافات وتحديد موعد الانتخابات والتنازل عن شروط واملاءات الكتل وغير ذلك من الاسباب التي علق على شماعتها اخفاق البرلمان في التصويت على علاوي وحكومته ..

وجاء طلب علاوي تأجيل الجلسة يوما آخر الى الاحد ، ليضفي على المشهد ايحاء بانه يعد " مفاجأة " اللحظة الاخيرة ، خصوصا وان المهلة الدستورية الممنوحة له لتشكيل حكومته الانتقالية تنتهي يوم الاثنين ، الثاني من آذار ، وفي حال فشله يصار الى تقديم مرشح آخر من قبل رئيس الجمهورية ، حسب الدستور .

النائب عن تحالف "سائرون" رياض المسعودي، كشف  عن انطلاق جولة من مباحثات جديدة  بين رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي والكتل السياسية الرافضة له، مبينا :"ان مباحثات الساعات الاخيرة  ستمرر حكومة علاوي".

وقال المسعودي :" ان رئيس الوزراء المكلف شرع بسلسلة من المفاوضات السياسية  مع القوى المعارضة له ، وان الحوار قد يصل الى اتفاق نهائي لتمرير حكومته في الساعات الاخيرة من المدة الدستورية الممنوحه له ".

ضمن هذا الاتجاه  اعلن مصدر سياسي مطلع  عن توصل رئيس الوزراء المكلف الى اتفاق مبدئي مع محمد الحلبوسي، رئيس تحالف اتحاد القوى ،  لتمرير الفريق الوزاري.

وحسب  المصدر فان علاوي اجتمع مع الحلبوسي خلال الساعات الماضية حيث قدم الاخير ٣ شخصيات لتسنم ٣ وزارات في حكومة علاوي، وان علاوي وافق على هذا الطلب ".

لكن تحالف القوى  سرعان  ما اعلن  ان خلافه مع رئيس الوزراء المكلف محمد علاوي لا يتعلق باختيار الوزراء السنة بالتشكيلة الحكومية الجديدة.

وقال النائب عن التحالف، محمد الكربولي:" ان خلافنا مع علاوي هو ليس مثلما يشاع في وسائل الإعلام باننا نريد ان  نتولى نحن ترشيح وزراء المكون السني ، بل ان اصل الخلاف يتعلق بالمنهاج الحكومي".

واوضح :" ان المشكلة ليست في الوزراء ولا يهمنا هذا الامر ، لكننا وجدنا  ان منهاجه الحكومي غير واضح وعائم ولا يلبي طموح مناطقنا التي تضررت كثيرا بسبب الارهاب ، و قضايا  اساسية بالنسبة لنا مثل النازحين والمغيبين والمختطفين، فضلا عن عدم تحديده موعدا واضحا لاجراء الانتخابات المبكرة التي نصر عليها بما في ذلك حل البرلمان قبل الموعد بشهرين".

اما ما يتعلق بالاكراد ، وهم الجهة الثانية المعترضة على كابينة محمد علاوي ، فالامر لايختلف كثيرا عن الحال مع اتحاد القوى العراقية ..

فقد افاد مصدر نيابي كردي بأن مفاوضات قوى التحالف الكردستاني مع رئيس الوزراء المكلف اغلقت دون تفاهم ولن نعيدها الا في حالة واحدة،  مشيرا الى ان علاوي اصبح في موقف حرج لكون اغلب القوى السياسية غير داعمه لحكومته ولن ينجح بتمرير حكومته.

واوضح المصدر :" ان قوى التحالف الكردستاني قد أغلقت التفاوض مع رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي منذ الخميس ولاتوجد لحد اللحظة أي اتصالات بيننا وبينه ".

واضاف :" ان شرطنا واضح وقلنا له متى ترى بانك ستغير موقفك وتنفذ شرطنا في عملية تشكيل الحكومة ، سنقوم بدعمك ،  لكن دون الدخول في اي مفاوضات جديدة على اي مستوى".
إقرأ ايضا
التعليقات