بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مجزرة كورونا في إيران.. مقتل المئات والعدد يتزايد بسبب قمع الملالي وإخفائه المعلومات

كورونا في إيران
بي بي سي الفارسية: 210 ضحية لكورونا في إيران.. وطهران تنفي!


طالب مراقبون، المجتمع الدولي بالضغط على إيران بأقصى السبل للإفصاح عما يدور بداخل طهران، وتأثير الفيروس وعدد الوفيات بسببه. وقالوا إن إيران أصبحت بؤرة حقيقة وكبرى للوباء ولا يمكن إغفال ذلك.
وحملوا الملالي وخامنئي شخصيًا مسؤولية تردي الوضع الصحي في إيران، وعدم فرض حجر صحي على مدينة "قم" والمناطق الموبوءة، مع مخاوف حقيقية من ان يكون كورونا فعلا تمدد في نحو 24 محافظة ايرانية.
وقالت محطة "بي. بي. سي" باللغة الفارسية، نقلاً عن مصادر طبية، إن 210 أشخاص على الأقل لقوا حتفهم في عدة مدن إيرانية جراء فيروس كورونا المستجد، حتى الليلة الماضية.

وسارع متحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية لنفي تقرير "بي. بي. سي فارسي".
يذكر أن المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية كان قد أعلن اليوم الجمعة أن 34 شخصاً توفوا في إيران بسبب الفيروس حتى الآن، بينما أصيب 388 بالفيروس. وتشكك العديد من الجهات في الأرقام الرسمية التي تعلنها إيران حول الإصابات والوفيات بكورونا. وتعدّ إيران واحدة من أكثر الدول تأثراً بانتشار الفيروس، كما انتقل الفيروس منها لعدد من دول الشرق الأوسط عقب عودة مواطنين كانوا قد زاروا إيران وأصيبوا بالفيروس هناك. وقال المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور اليوم إنه تم تسجيل 143 إصابة جديدة في الساعات الـ24 الأخيرة، ما يرفع عدد الإصابات المؤكدة إلى 388 في البلاد!!
وأوضح أنّ بين المصابين الجدد 64 في طهران، مضيفاً أنّ عدد المحافظات التي سجّلت فيها إصابات 24.
وقال: نحن الآن في مرحلة تشهد زيادة في الإصابات"، متوقعاً استمرار هذه الحال "لبضعة أيام أو حتى لأسابيع". وأضاف جهانبور أنّ ثمة 73 مصابا تعافوا وغادروا المستشفيات في الأيام القليلة الماضية.
وكان وزير الصحة الإيراني سعيد نمكي أعلن، أنّ كل المدارس ستغلق أبوابها من السبت حتى الثلاثاء. وقال للتلفزيون الإيراني "نحن أمام أسبوع صعب جداً".
ويعزو الخبراء تفشي الفيروس في إيران إلى أمرين أساسيين: الأول هو التعامل الأمني مع الوباء واتخاذ سياسة التعتيم، والثاني هو مخالفة رجال الدين لقرارات إغلاق الأماكن الدينية.
كما يتهم مراقبون السلطات الإيرانية بـ"تسييس" قضية تفشي فيروس كورونا من خلال عدم الإعلان عن أولى الإصابات قبل أسابيع، للحيلولة دون التأثير على الانتخابات النيابية التي جرت في 21 فبراير..
كورونا وحش هائل تفشى في مختلف المحافظات الإيرانية وعدد الوفيات به يكاد يقترب من عدد الوفيات في الصين موطنه الأصلي، وعلى سلطات الملالي الإفصاح عن الوضع الموجود والتعامل بشفافية مع منظمة الصحة العالمية.
إقرأ ايضا
التعليقات