بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

المتظاهرون العراقيون يتحدون قرار الطوارئ الصحي بسبب كورونا.. ويرفضون تكليف علاوي

علاوي

تحدى المتظاهرون العراقيون قرار الطوارئ الصحي بسبب مخاطر وتهديدات فيروس كورونا، وواصلوا تواجدهم في ساحات التظاهر في بغداد، ومحافظات الوسط والجنوب.

يأتي ذلك لتجديد مطالبهم المتعلقة بإصلاح النظام السياسي في العراق، وكذلك محاسبة قتلة المتظاهرين، في وقت تجددت الاشتباكات قرب ساحة الخلاني وسط بغداد.

ويتمسك المتظاهرون بموقفهم الرافض لتكليف علاوي، معتبرين أنه محسوب على الأحزاب، لاسيما أنه كان وزيرا للاتصالات في السابق.

وأعربوا عن فرحتهم بعدم منح البرلمان الثقة للحكومة الجديدة.

ودعا المتظاهرون أعضاء البرلمان العراقي إلى الالتحاق بصفوف الشعب، وعدم التصويت لحكومة علاوي.

ويتمسك المتظاهرون بمطلب إجراء انتخابات نيابية مبكرة، وهي النقطة التي تطرق إليها، الأربعاء، علاوي نفسه خلال لقائه مع تحالف القوى: إن إجراء انتخابات مبكرة هو الحل الأمثل لتجاوز مشكلات البلد.

خرج طلاب جامعة البصرة -جنوب العراق- في مسيرة موحدة، شملت مختلف الكليات أطلقوا عليها «مسيرة الإثبات»، مؤكدين استمرار دعم ساحات التظاهر الرافضة لعلاوي، والمطالبة بتشكيل حكومة مستقلة، وإجراء انتخابات نيابية مبكرة، كما أكد المحتجون أنه حتى لو تم تمرير حكومة علاوي فستكون انتقالية، وأول مهامها هو تحديد موعد الانتخابات المبكرة التي من خلالها سيحدد الشعب من سيمثله.

وشارك في التظاهرة عدد كبير من المعتصمين والأهالي، الذين شددوا على أن المسيرات الطلابية تعتبر العمود الفقري التي تستند إليها ساحات الاعتصام في محافظة البصرة.

وخرجت تظاهرة لشيوخ عشائر محافظة ذي قار -جنوب البلاد- الأربعاء؛ رفضا لحكومة علاوي.

إلى ذلك، قال مصدر أمني عراقي في بغداد، إن الاشتباكات تجددت، امس، قرب ساحة الخلاني وسط العاصمة بغداد.

وأضاف، أن القوات الأمنية تطلق القنابل المسيلة للدموع بشكل متقطع، ما أدى إلى تسجيل خمس حالات اختناق بين صفوف المتظاهرين.

إقرأ ايضا
التعليقات