بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تقرير| قصف أمريكي على ميلشيات إيران في العراق.. وعقوبات قاسية على الكتائب

كتائب حزب الله العراق
جاءت العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية على كتائب حزب الله العراق وأمنيه العام أحمد الحميداوي وتصنيفه بالارهابي الدولي، لتؤكد ان واشنطن بدأت عملية القصف الممنهجة لميلشيات ايران في العراق والبدء بالعقوبات المالية والاقتصادية ثم استهدافها عسكريا.
والحق أن ميلشيات إيران في العراق هى الرقم الصعب في استقرار بغداد وهى السبب وراء تصنيف العراق دولة فاشلة.
 فالميلشيات هى الحاكمة للقرار العراقي وعبرها تتحكم طهران في المقدرات العراقية.
 وكانت الولايات المتّحدة الامريكية، فرضت عقوبات جديدة على الأمين العام لكتائب حزب الله، وذلك بهدف "تشديد الضغوط" على طهران وحلفائها.
واعتبرت وزارة الخارجية الأميركية الأمين العام لكتائب حزب الله أحمد الحميداوي "إرهابي عالمي محدد بشكل خاص" وجمدت أي أصول قد يكون يمتلكها في الولايات المتحدة وجرّمت أي تعاملات أميركية معه.
وترتبط المجموعة بعلاقة وثيقة مع إيران وهي على قوائم الإرهاب الأميركية منذ 2009. وتسعى الولايات المتحدة الى زيادة الضغوط على الجماعات الموالية لايران.
وأدرجت الولايات المتحدة الأربعاء ايضا 3 أشخاص و12 كيانا على صلة بحزب الله اللبناني على قائمتها للجماعات الإرهابية.
وقال رئيس قسم مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية نايثن سيلز اليوم نكثف ضغوطنا على هذه المجموعة الإرهابية".
وقال إن هدف المجموعة هو "الترويج لهدف النظام الإيراني تحويل العراق إلى دولة تابعة".
وأشارت وزارة الخارجية إلى شن كتائب حزب الله سلسلة من الهجمات الصاروخية في 27 ديسمبر على قاعدة عراقية يتمركز فيها جنود أميركيون ما أدى إلى مقتل متعاقد مدني أميركي.
وأضافت وزارة الخارجية، أن مؤشرات تدل على أن كتائب حزب الله العراقي تقف وراء عمليات قنص دامية استهدفت متظاهرين في أكتوبر في بغداد.
ووفق معلومات، تعد ميليشيا "كتائب حزب الله" في العراق، من أبرز مكونات ميليشيا الحشد الشعبي الارهابي.
-تأسست الميليشيا عام 2007، أي قبل 7 سنوات من الإعلان عن تأسيس الحشد الشعبي بغرض معلن هو مواجهة تنظيم "داعش"الإرهابي عام 2014. وهناك تقديرات بأن الميليشيا تضم في صفوفها نحو 140 ألف مقاتل، يعمل معظمهم في العراق، فيما تمتد عمليات الميليشيا إلى داخل سوريا.
- تم إدراج هذه الميليشيا على قوائم الإرهاب الأمريكية، في عام 2009 وجرى فرض عقوبات عليها وعلى مؤسسها، وتم تجميد أصولها، ولجأت الولايات المتحدة إلى هذه الخطوة بعدما استهدف مسلحو الميليشيا القوات الأمريكية في العراق بين عامي 2007-2008، وقالت واشنطن إن ميليشيا "كتائب حزب الله العراقي" وزعيمها أبو مهدي المهندس يشكلان خطرا أمنيا على العراق.
-في عام 2011، قررت قيادة الميليشيا الانخراط في الحرب الأهلية بسوريا والقتال إلى جانب القوات الحكومية هناك، وقالت الولايات المتحدة إن "كتائب حزب الله العراقي" أرسلت مقاتلين إلى سوريا،
وعلق مساعد وزير الخزانة الأميركية، مارشال بلينغسلي، على العقوبات الامريكية ضد كيان وميلشيا حزب الله سواء في العراق اوغيران، بالقول أن العقوبات الأميركية التي استهدفت، مسؤولي مؤسسة الشهداء التابعة لحزب الله وكيانات أخرى تحت لوائها، لن تؤثر على أسعار النفط والأدوية في لبنان، ولكنها ستوفر البيئة للأعمال المشروعة من أجل المنافسة العادلة من دون دون ترهيب حزب الله.
وقال بلينغسلي، إن مؤسسة الشهداء هي جزء من شبكة حزب الله الإرهابية العالمية، وتعمل كمنظمة شبه حكومية إيرانية في لبنان.
والمؤكد أن استهداف شبكة حزب الله، ضربة قاصمة جديدة لارهاب الملالي.
إقرأ ايضا
التعليقات