بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

قبل منحها الثقة.. مليونية #25_فبراير ترفض حكومة علاوي

علاوي والمتظاهرين

انطلقت احتجاجات حاشدة، في العاصمة بغداد، والعديد من المحافظات الجنوبية في مسيرة دعا منظمو المظاهرات أن تكون مليونية، ضد الفساد ورفضا لحكومة رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي.

يأتي ذلك قبل أن يجتمع مجلس النواب، غدا، الخميس، للتصويت على منحها الثقة، رغم تزايد الرفض الشعبي والحزبي لها.

وتوافد محتجون من محافظات وسط وجنوب العراق إلى ساحات الاعتصام في بغداد، للتأكيد على تلبية المطالب، قبل توجه البرلمان للتصويت على منح الثقة لحكومة علاوى.

وجدد المحتجون في تظاهرتهم التي احتضنتها ساحة التحرير مطالبهم وعلى رأسها: رفض رئيس الحكومة المكلف، واختيار بديل مستقل، من خارج الأحزاب التي مرت على العراق منذ 2003، وحتى الآن.

وحمل المتظاهرون الذين توافد الكثير منهم من محافظات وسط وجنوب العراق، تلبية للنداء الذي حشدوا فيه عبر مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية، إلى مليونية، الثلاثاء، لافتات بمطالبهم، وأهمها المصادقة على قانون الانتخابات الجديد، تمهيدا لتغيير شامل في العملية السياسية الحالية.

وكان رئيس البرلمان، محمد الحلبوسي، الذي ينتمى إلى تكتل "تحالف القوى" السنى، رفض تحديد موعد الجلسة التي دعا علاوى ورئيس الوزراء المستقيل، عادل عبد المهدى، إلى عقدها، غدا، مؤكداً أنه بحسب القانون، يجب على رئيس الحكومة أن يسلم رئاسة مجلس النواب أسماء الوزراء وخطة الوزارة، قبل تحديد موعد الجلسة.

وجدد "تحالف القوى"، موقفه الرافض لتكليف علاوى، وأعلن أنه لن يحضر الجلسة، ويعترض التحالف، خصوصاً على تسمية وزراء من المكون السنى دون مشاورة القوى السنية.

كما أكد رئيس تكتل دولة القانون نورى المالكي، رفضه لحكومة علاوى، وأعلن وزير الخارجية العراقية الأسبق، إياد علاوى، ابن عم رئيس الوزراء المكلف، أن التدخلات الخارجية هي التي أتت بالحكومة التي لم تولد رسمياً حتى الآن.

ورغم اعتراض الأكراد على تسمية علاوى فقد أبقوا مسألة مشاركتهم بجلسة الثقة من عدمها حتى اللحظة الأخيرة. ودعا اجتماع الكتل الكردستانية ورئاسة إقليم كردستان، الثلاثاء، إلى الحوار قبل جلسة التصويت على الحكومة.

إقرأ ايضا
التعليقات