بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

باتجاه المحافظين للفوز في انتخابات إيران.. هل يتجرع خامنئي كأس السم ؟

خامنئي

يتجه المحافظين في إيران للفوز بأغلبية كاسحة في الانتخابات البرلمانية، كما يبدو أيضا أنهم الأوفر حظا لاقتناص الرئاسة العام المقبل لكن الأزمة الاقتصادية قد تجبرهم على التواصل مع الولايات المتحدة رغم إحكام قبضتهم على السلطة.

لكن تزايد الاستياء من الصعوبات الاقتصادية، والذي أدى لإحجام الكثير من الإيرانيين عن المشاركة في التصويت الجمعة، قد يجبر ملالي إيران على اللجوء للدبلوماسية بدلا من المواجهة والتي كادت تؤدي لنشوب حرب شاملة بين الطرفين في يناير.

لكن بعض المطلعين على الشأن الإيراني من الداخل يقولون إن علي خامنئي قد يضطر إلى "تجرع كأس السم" من جديد في إشارة لتصريح شهير أدلى به سلفه الخميني عندما اضطر إلى الموافقة على هدنة توسطت فيها الأمم المتحدة وأنهت الحرب العراقية الإيرانية التي دارت رحاها بين عامي 1980 و1988.

ولا يترك الوضع الهش للاقتصاد الإيراني الكثير من الخيارات أمام السلطات الحاكمة خاصة بعد أن أضعفته حملة "الضغوط القصوى" التي تنتهجها الولايات المتحدة وأدت لخنق صادرات النفط الحيوية كما أضعفه أيضا الفساد وسوء الإدارة مما أقصى العديد من الإيرانيين.

وعلى الرغم من الصعوبة البالغة لحل تلك القضايا إلا أن بدء محادثات مباشرة في أي منها قد يشكل تغيرا في المشهد الدبلوماسي.

وربما تتوفر لغلاة المحافظين في إيران، المفضلين لدى خامنئي منذ فترة طويلة والذين ستزيد هيمنتهم بعد تصويت الجمعة، مساحة أكبر من النفوذ السياسي للتواصل مع واشنطن إذا رأوا أن ذلك أصبح ضروريا.

وجاء تقدم غلاة المحافظين في التصويت البرلماني بعد أن رفض مجلس صيانة الدستور أوراق ترشح آلاف المعتدلين والمحافظين. ومجلس صيانة الدستور هو الجهة المنوط بها التدقيق في أوراق الراغبين في الترشح ويلي المرشد مباشرة في هرم السلطة في إيران.

ويضع النظام الثنائي، الذي يمزج بين نظام الحكم الجمهوري وحكم رجال الدين، السلطة الحاسمة في يد المؤسسة المحافظة بشدة والتي أحكمت من قبل قبضتها على أدوات السيطرة عند مواجهة تهديدات خارجية وداخلية.

وعلى الرغم من أن البرلمان ليس له تأثير كبير على الشؤون الخارجية أو السياسة النووية، إذ يعود القول الفصل في الملفات الأساسية لخامنئي، إلا أن تحقيق الفوز في الانتخابات قد يشكل المشهد السياسي الإيراني لسنوات قادمة بمنح غلاة المحافظين نصرا أكبر، يمثل أرضية أكثر صلابة لحملة الانتخابات الرئاسية في 2021.

إقرأ ايضا
التعليقات