بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تقرير صدامات في طهران.. الإيرانيون للملالي: لا تقتلنا بـ" كورونا"

كورونا
قال مراقبون إن تظاهر مئات من الايرانيين ضد الشرطة في طهران احتجاجًا على عدم اتخاذ الاجراءات الكفيلة بمنع تفشي فيروس كورونا بطهران يدفع بالبلاد إلى المجهول؟
 فالشعب الإيراني يشعر أن الملالي تأمر عليه، وأنه يدفع به إلى الموت من خلال "كورونا" دون اتخاذ أي وسائل لمنع تفشي المرض مثلما أخذت الصين احتياطاتها.
 وقالوا إن هذا دليل على اللامبالاة من جانب الملالي بصحة الإيرانيين. وكانت قد وقعت مواجهات بين محتجين إيرانيين والشرطة في مدينة طالش شمال إيران، وذلك احتجاجاً على عدم وجود إجراءات وقائية ضد فيروس كورونا الذي بدأ يتفشى في الأراضي الإيرانية. ووقعت المواجهات أمام مستشفى "نوراني" في طالش.
وكانت قد أعلنت إيران، وفاة شخص من بين 10 إصابات جديدة بكورونا، ما يرفع العدد الإجمالي للوفيات جراء كورونا في البلاد إلى 5 وعدد الإصابات إلى 28 مصابا.
وقال المتحدث باسم وزارة الصحة، كيانوش جاهانبور، في تصريح عبر التلفزيون الرسمي: لدينا 10 إصابات إضافية مؤكدة بفيروس كوفيد-19"، موضحاً: "للأسف أحد هؤلاء المصابين الجدد تُوفي". ولم يحدد المتحدث مكان الوفاة إلا أنه أوضح أن ثمانية من بين المصابين بالفيروس يعالجون في مستشفى بمدينة قم على بعد 150 كلم نحو جنوب طهران ومصابين آخرين في العاصمة.
يذكر أن إيران كانت قد أعلنت الأربعاء الماضي، أن أول حالتي وفاة جراء الفيروس وهما إيرانيان مسنان، سُجلتا في قم.
ومع ارتفاع عدد الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في البلاد، قررت إيران إغلاق مدارس وجامعات ومراكز تعليمية في مدينتين وسط البلاد لمنع تفشي كورونا، وفق ما أعلن التلفزيون الإيراني.
وسيبدأ الإغلاق اليوم الأحد ويستمر ليومين في قم، ولمدة أسبوع في أراك، وفق التلفزيون.
 وكان قد أعرب مدير منظمة الصحة العالمية، عن مخاوفه حيال عدد الإصابات بفيروس كورونا التي لا يوجد رابط واضح بينها وبين الصين أو بالحالات المؤكدة الأخرى. وجاءت تصريحات تيدروس أدهانوم غيبريسوس بعد إعلان إيران حالتي وفاة بسبب الفيروس. وقال تيدروس إن فرص احتواء الفيروس "تتضاءل".
وقال مسؤولون في قطاع الصحة في إيران إن الفيروس ربما يكون انتشر في "كل مدن إيران".
وخارج الصين، بلغ عدد الإصابات 1152 حالة في 26 دولة مع ارتفاع عدد الوفيات إلى 8 حالات.
قال تيدروس إن عدد الإصابات بفيروس كورونا خارج الصين "صغير نسبيا"، لكن نموذج العدوى يثير القلق. وأضاف: "لدينا مخاوف حيال عدد الحالات دون وجود صلة وبائية واضحة مثل تاريخ السفر أو التعامل مع الحالات التي تأكدت إصابتها."
ووصف حالات الوفاة والإصابات الجديدة بأنها "مزعجة جدا".
لكنه شدد على أن الإجراءات التي تتخذها الصين وغيرها من الدول تشير إلى أنه لا تزال هناك "فرصة للقتال" من أجل التصدي للمزيد من انتشار الفيروس، مطالبا باقي دول العالم بتخصيص المزيد من الموارد للاستعداد لأي انتشار محتمل.
إقرأ ايضا
التعليقات