بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

وزارة السياحة تستعيد 400 قطعة أثرية

قطع أثرية

تسلّم وزير الثقافة والسياحة والآثار عبد الأمير الحمداني مجموعة من القطع والوثائق الأثرية كانت قد حصلت عليها وزارة الخارجية من دول عدة في العالم  عبر التنسيق مع سفارات العراق التي تواجد فيها هذه الآثار، التي أخرجت من العراق بطرق غير شرعية.

وقال بيان للوزارة تلقته(الزمان) أمس أن  الحمداني مع وزير الخارجية محمد علي الحكيم خلال مراسم جرت بمقر وزارة الخارجية محضر التسلم والتسليم للآثار المستعادة ،  بحضور وكلاء وزارة الخارجية، وعدد من ممثلي البعثات الدبلوماسية العاملة في بغداد ووسائل إعلام محلية وعربية وعالمية).

ونقل البيان عن الحمداني قوله خلال المراسم إن (اليوم هو يوم بهيج إن يسترد العراق هذه القطع الأثرية بفضل الجهود التي بذلت من قبل وزارتي الثقافة والخارجية و قسم الاسترداد في الهيئة العامة للآثار والتراث الذي يتتبع القطع المهربة والمعروضة للبيع بالمزادات او الصالات او الشبكات بشكل يومي في مختلف أنحاء العالم ، عن طريق فريق وطني مؤهل لهذا العمل)، مبيناً ان (هذا التنسيق والتفاهم بين الوزارتين أثمر عن استرداد العشرات من القطع الأثرية المهربة).
وأكد الحمداني إن (هنالك 15 ألف قطعة أثرية مستردة في السفارة العراقية بواشنطن تنوعت بين الرقم الطينية ومجموعة الهوبي لوبي والرقم التي اخذتها جامعة بنسلفانيا في عشرينيات القرن الماضي من مدينة أور، بالإضافة للقطع الموجودة بأسبانيا والمعهد الملكي ومختلف دول العالم  كأوكرانيا وبلغاريا والإمارات واليابان والتي أخرجت من العراق بطرق غير شرعية).
وأشار إلى أن (العالم والمنظمات الدولية والأمم المتحدة ومجلس الأمن يقفون مع العراق من خلال قراراتهم بشأن أسترداد وإعادة الآثار العراقية المهربة). مؤكدا ان (العديد من المراكز البحثية والجامعات والمتاحف أبدت رغبتها في إعادة التراث العراقي).

من جانبه أعرب الحكيم عن شكره لكل من (ساهم في استرجاع هذه الآثار، لاسيما الدول التي كانت قد دخلت إليها هذه الآثار، ومنها المملكة العربية السعودية، والمملكة المتحدة، وسويسرا، وكوريا الجنوبية).
وبلغ عدد القطع التي استعادتها وزارة الثقافة في هذه الدفعة 400 قطعة اثرية توزعت بين 156 لوحاً مسمارياً تسلمتها سفارة العراق في لندن من المتحف البريطاني، وملف يحتوي على 250 وثيقة تعود للقرن الماضي وهو عبارة عن مراسلات تخص العائلة المالكة تسلمتها سفارتنا في الرياض من الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني السعودية، وقطعة أثرية تسلمتها سفارتنا في سيئول من شخص ألمـــاني مأخوذة من زقورة أور، وقطعة أثرية تسلمتها سفارتنا في بيرن من عائلة عراقية مقيمة في سويسرا.

إقرأ ايضا
التعليقات