بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

التحركات الشعبية تتواصل ضد تكليف علاوي بتشكيل الحكومة في الناصرية والديوانية

تظاهرات العراق

تستمر التحركات الشعبية  الرافضة تكليف محمد علاوي تشكيل الحكومة، إذ نظم المئات من طلاب الجامعات في محافظة ذي قار الثلاثاء 18 فبراير (شباط)، مسيرة تضامنية في ساحة الناصرية دعماً لزخم الاعتصام والتأكيد على مطالب التظاهرات الاحتجاجية.
وتأتي هذه التحركات الطالبية في إطار دعمم المعتصمين من خلال تخصيص يوم محدد لعدد من الجامعات للمشاركة في ساحة الاعتصام، من أجل التأكيد على المطالب المتمثلة بتحديد موعد للانتخابات والمصادقة على قانون جديد وتكليف شخصية مستقلة للمرحلة المقبلة.
تظاهرة الديوانية
كما نظم العشرات من طلاب جامعات وأساتذة في الديوانية تظاهرة، لدعم الاحتجاجات الشعبية ولمساندة مطالب المتظاهرين والتأكيد على تنفيذ مطالبهم.
ويرفض المتظاهرون تكليف محمد علاوي، الوزير السابق، باعتبار أنه قريب من النخبة الحاكمة التي يتظاهرون ضدها ويطالبون برحيلها ضمن حركة احتجاجية غير مسبوقة تعرّضت للقمع وقتل فيها المئات.
وتعهّد علاوي خلال لقاء مع عشرات من ممثلي الاحتجاجات الشهر الحالي بمنح ناشطين وزارتين كحد أعلى في تشكيلة حكومته، وبأن يأخذ برأي المحتجين في خمس وزارات ضمن مجلس الوزراء المقبل.
ومساء الاثنين، عقد علاوي اجتماعاً موسعاً مع قادة الكتل السياسية من أجل التشاور حول الحكومة، بحسب مصدر نيابي.
وذكر المصدر أن "التشكيلة الوزارية من المرجح تقديمها نهاية الأسبوع الجاري أو مطلع الأسبوع المقبل".
"إنجاز تاريخي"
ويذكر أن علاوي  أعلن الأسبوع الماضي عن طرح تشكيلته الوزارية على مجلس النواب خلال الأسبوع الحالي. وقال في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "اقتربنا من تحقيق إنجاز تاريخي يتمثل بإكمال تشكيلة وزارية مستقلة من الأكفاء والنزيهين من دون تدخل أي طرف سياسي".
كما أضاف "سنطرح أسماء هذه التشكيلة، خلال الأسبوع الحالي، بعيداً من الإشاعات والتسريبات، ونأمل في استجابة أعضاء مجلس النواب والتصويت عليها من أجل البدء بتنفيذ مطالب الشعب".
وكان علاوي تعهد فور تكليفه تشكيل الحكومة من قبل رئيس الجمهورية في الأول من فبراير، بتشكيل حكومة تمثل جميع الأطياف ورفض مرشحي الأحزاب، كما تعهّد بمحاربة الفساد وتوفير فرص العمل وحل اللجان الاقتصادية للفصائل السياسية.
12 مصاباً
وأعلنت الحكومة  ، ارتفاع عدد مصابي احتجاجات ساحة التحرير وسط بغداد الاثنين 17 فبراير، إلى 12 شخصاً، إثر مواجهات مع قوات مكافحة الشغب.
وقال مصدر طبي إن "12 متظاهراً على الأقل أصيبوا بحالات اختناق جراء قنابل الغاز المسيل للدموع، وبجروح ناجمة عن إطلاق الذخيرة من بنادق الصيد الهوائية".
وتشهد العاصمة بغداد ومحافظات جنوبية فى العراق، تظاهرات حاشدة منذ أسابيع عدة، مطالبة بتحسين الخدمات ومكافحة الفساد.

ع د

إقرأ ايضا
التعليقات