بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الأمم المتحدة تدين استخدام أسلحة الصيد ضد المتظاهرين

المظاهرات
دانت السيدة جنين بلاسخارت مبعوثة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق، اليوم، استخدام أسلحة الصيد ضد المحتجين في الشوارع وساحات التظاهر بعدد من المدن العراقية.
وقالت بلاسخارت، في بيان، "إن بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق تواصل تلقي مزاعم موثوقة عن المحتجين المسالمين الذين استهدفوا ببنادق الصيد على الطريق بين ميداني "التحرير" و"الخيلاني" في بغداد خلال الأيام الثلاثة الماضية".. مؤكدة أن "ذلك الاستخدام أدى إلى إصابة 50 شخصا على الأقل، وبحسب ما ورد، أصيب عدد من أفراد الأمن بواسطة كريات من أسلحة الصيد أو الحجارة أو قنابل المولوتوف".
ولفتت إلى أنه ورد عليها من محافظة "كربلاء" أيضا مزاعم حول استخدام المقذوفات الحركية المماثلة مما تسبب في إصابة أكثر من 150 محتجا في شهر يناير وحده، مشددة على أن "الأمم المتحدة تدين بشدة استخدام بنادق الصيد برصاص الطيور والتي تسببت، مرة أخرى، في أعداد كبيرة من الإصابات في الاحتجاجات الأخيرة".
ودعت المبعوثة الأممية السلطات إلى منع استخدام القوة ومحاسبة المسؤولين عن إساءة استخدام القوة، وبينت أن "النمط المستمر لاستخدام القوة المفرطة مع وجود جماعات مسلحة يتم تحديدها بشكل غامض وولاءات غير واضحة يمثل مصدر قلق أمني خطير يجب معالجتها بشكل عاجل وحاسم، ويجب حماية المتظاهرين السلميين في جميع الأوقات".
ويشهد العراق منذ شهر أكتوبر الماضي تحركات احتجاجية في مختلف مدن البلاد مطالبة بتشكيل حكومة جديدة، ومقاومة الفساد، وخلق فرص عمل للعاطلين، وتحسين ظروف عيش العراقيين.وقالت بلاسخارت، في بيان، "إن بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق تواصل تلقي مزاعم موثوقة عن المحتجين المسالمين الذين استهدفوا ببنادق الصيد على الطريق بين ميداني "التحرير" و"الخيلاني" في بغداد خلال الأيام الثلاثة الماضية".. مؤكدة أن "ذلك الاستخدام أدى إلى إصابة 50 شخصا على الأقل، وبحسب ما ورد، أصيب عدد من أفراد الأمن بواسطة كريات من أسلحة الصيد أو الحجارة أو قنابل المولوتوف".
ولفتت إلى أنه ورد عليها من محافظة "كربلاء" أيضا مزاعم حول استخدام المقذوفات الحركية المماثلة مما تسبب في إصابة أكثر من 150 محتجا في شهر يناير وحده، مشددة على أن "الأمم المتحدة تدين بشدة استخدام بنادق الصيد برصاص الطيور والتي تسببت، مرة أخرى، في أعداد كبيرة من الإصابات في الاحتجاجات الأخيرة".
ودعت المبعوثة الأممية السلطات إلى منع استخدام القوة ومحاسبة المسؤولين عن إساءة استخدام القوة، وبينت أن "النمط المستمر لاستخدام القوة المفرطة مع وجود جماعات مسلحة يتم تحديدها بشكل غامض وولاءات غير واضحة يمثل مصدر قلق أمني خطير يجب معالجتها بشكل عاجل وحاسم، ويجب حماية المتظاهرين السلميين في جميع الأوقات".
ويشهد العراق منذ شهر أكتوبر الماضي تحركات احتجاجية في مختلف مدن البلاد مطالبة بتشكيل حكومة جديدة، ومقاومة الفساد، وخلق فرص عمل للعاطلين، وتحسين ظروف عيش العراقيين.
إقرأ ايضا
التعليقات