بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

طلاب العراق يدعمون ساحات الاحتجاج في بغداد.. ومتظاهرون يطالبون بترشيح الركابي لرئاسة الحكومة

تظاهرات الطلاب

تجددت تظاهرات الطلبة في عدد من المحافظات العراقية، دعماً للاحتجاجات التي يشهدها العراق منذ الأول من أكتوبر الماضي.

يأتي ذلك في وقت تظاهرت حشود من العراقيين للمطالبة بتكليف الناشط البارز والصيدلي المتدرب علاء الركابي بتشكيل حكومة جديدة بدل محمد علاوي الذي اختارته الأحزاب الحاكمة.

في حين تجددت المواجهات بين الأمن والمتظاهرين قرب ساحة الخلاني وسط العاصمة.
وقد واصلت الحشود الطلابية في العاصمة بغداد والمحافظات المنتفضة، مسيراتها الأسبوعية لدعم المتظاهرين ومطالبهم المشروعة، مرددين شعارات وهتافات وطنية.

وأمام مقر وزارة التعليم والبحث العلمي في بغداد، تجمع المئات من الطلبة في مسيرة نظمها الاتحاد الطلابي الذي تأسس منذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية بالعراق مطلع أكتوبر الماضي.

واتجهت المسيرة الطلابية الحاشدة إلى ساحة التحرير لتؤكد من جديد رفضهم العودة إلى مقاعد الدارسة لحين تحقيق المطالب المشروعة والمحقة للمتظاهرين.

وذكر مصدر أمني، أن الصدامات تجددت بين القوات الأمنية والمتظاهرين قرب نفق التحرير من جهة الخلاني في بغداد. وأضاف أنه تم تسجيل ثماني حالات إصابة واختناق.

وقد حمل المتظاهرون صور الصيدلي المتدرب الذي تحول إلى أحد أبرز وجوه الحركة الاحتجاجية مع قيادته للتظاهرات في مدينة الناصرية جنوبي بغداد، مهد الاحتجاجات في جنوب العراق.

وكان الركابي الذي يتابعه عشرات آلاف العراقيين على "تويتر" وينشر باستمرار تسجيلات مصورة تحظى بمشاهدة واسعة، أطلق مؤخراً استفتاء بين المتظاهرين في الجنوب وفي بغداد لتحديد ما إذا كانوا يريدونه رئيساً للوزراء.

وقال في آخر تسجيلاته، إنه سيقبل تولي المنصب في حال "كان رأي الشعب ذلك".

وأوضح: لا طمع لي بمنصب رئيس الوزراء... ولا يمثل لي أي قيمة ولا أنظر إليه على أنه منصب أو غنيمة؛ بل أنه مكان بمسؤولية عظيمة.

وفي التظاهرة في كربلاء، قال الطالب سيف الحسناوي: إنه شارك ليعلن عن تأييده لمرشح الشعب الدكتور علاء الركابي.

كما أكد الطالب حسن القزويني، أن لدى المتظاهرين مجموعة مطالب بينها رئيس وزراء مستقل وغير تابع لأي حزب هو الدكتور علاء الركابي.

وندد المتظاهرون بحرق خيم الاعتصام في ساحة الوثبة. وصدحت أصوات المتظاهرين هاتفين: "فوق الغيم نضع الخيمة"، كما ارتفعت الهتافات منادية المرأة العراقية للمشاركة في التظاهرات.

وكان ناشطون عراقيون ذكروا، أن قوة بزي مدني اقتحمت ساحة الخلاني وسط بغداد وأحرقت خيام المعتصمين.

وفي بابل أيضاً خرجت تظاهرة طلابية منددة بتشكيل الحكومة من قبل علاوي. كما تظاهر طلاب جامعة ميسان بفرع كلية الإعلام.

إقرأ ايضا
التعليقات