بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تقرير| الطائرة الأوكرانية دماء في رقبة خامنئي وعقوبات هائلة وتعويضات توجع طهران

الطائرة الاوكرانية
قال خبراء إن مماطلة طهران في أمر الطائرة الاوكرانية التي أسقطتها طهران عمدا وأدت الى  وفاة176 راكبا، ستكون القضية الأبرز ضد نظام الملالي في طهران خلال الفترة القادمة.
 فإسقاط طائرة مدنية، وقتل كل ركابها إرهاب ما بعده إرهاب ولابد ان يحاسب عليه خامنئي، وشددوا أن المماطلة من جانب خامنئي ونظامه لن تغير في الأمر شىء، وتهمة القتل العمد مثبتة في نظام الملالي وعدم القيام بتسليم الصندوقين الأسودين يكشف الحقيقة

 يأتي هذا فيما لا تزال قضية الطائرة الأوكرانية التي أسقطتها إيران فوق طهران، تمثل خلافا بين ايران و5 دول أخرى تلح لطلب الصندوقين الأسودين لها، فيما تستمر إيران في المماطلة.
وجددت الدول الخمس التي فقدت مواطنين لها في حادثة إسقاط طائرة "بوينغ 737" تابعة للخطوط الجوية الأوكرانية، يوم 8 يناير، طلبها للسلطات الإيرانية بتسليمها الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة، من أجل إرسالها إلى فرنسا لتحليل بياناتها.
وشكلت كل من كندا وأوكرانيا وألمانيا وبريطانيا وأفغانستان، مجموعة لمتابعة سير التحقيقات في حادثة إسقاط الطائرة التي أسفرت عن مصرع 176 راكبا، وأقر الحرس الثوري الإيراني بإسقاطها "عن طريق الخطأ"، بعد إقلاعها بدقائق من طهران.
ويصر ممثلو هذه الدول بعد جلستهم الثانية التي عقدت السبت، على أن إيران ملزمة بالرد على العديد من الأسئلة والاستفسارات المتعلقة بالحادثة، حسبما ذكر موقع "راديو فردا" الإيراني المعارض.
وفي ختام اجتماع "المجموعة الدولية للتنسيق والاستجابة لضحايا الرحلة بي إس 752"، على هامش مؤتمر ميونخ للأمن، قال وزير الخارجية الكندي فرانسوا فيليب شامباني: "بالنيابة عن الدول التي فقدت مواطنين لها في الحادثة، أبلغنا وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن على طهران العمل على حل العديد من المسائل التقنية والقانونية دون أي قيود أو شروط".

وكان رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو قد قال، إنه "ضغط على ظريف" لإجراء تحقيق شامل ومستقل عن إسقاط الطائرة الأوكرانية. وفي تصريحات صحفية، قال ترودو: "لا تمتلك إيران الخبرة التقنية والتجهيزات اللازمة لتحليل بيانات الصندوقين الأسودين اللذين تعرضا للتلف بشكل كبير".
وردا على هذه التحركات، دافع ظريف عن الموقف الإيراني مع الاعتراف بعجز طهران عن استخلاص البيانات من الصندوقين الأسودين من دون الاستعانة بخبرات غربية، مشددا على رفض نقلها إلى دول أخرى.
ياتي هذا فيما كشف تقرير إخباري للمعارضة الإيرانية، عن تورط المرشد علي خامنئي وقيادات النظام، في كارثة تحطم الطائرة الأوكرانية التي سقطت نتيجة إصابتها بصواريخ لقوات الحرس الثوري، عقب إقلاعها من مطار الخميني الدولي بالعاصمة طهران. وأكد التقرير، أن هذه العملية كانت بأوامر مباشرة من المرشد علي خامنئي، بل وتمت تحت إشرافه وحضوره في غرفة العمليات الخاصة بالقوات الجوية للحرس الثوري، بحضور كبار القادة العسكريين للحرس الثوري، وأبرزهم قائد الحرس، حسين سلامي. ولفت التقرير، إلى أن قوات الحرس الثوري كانت تقوم في أي حالة طوارئ عسكرية، بإبلاغ المطارات المدنية وأبراج المراقبة بحظر الرحلات الجوية لعدم وقوع أي حوادث طيران، مؤكدا أنه في حالة حادثة الطائرة الأوكرانية لم يبلغ الحرس الثوري المطارات بهذه الخطوة.
واعتبر التقرير، أن هذا الأمر دليل مباشر على تعمد قوات الحرس الثوري إطلاق الصواريخ على الطائرة الأوكرانية المنكوبة، على عكس ما زعمت به القيادة الإيرانية في أول الأمر، بأن حادث إطلاق الصواريخ كان عن طريق الخطأ، ظنًا أن الطائرة كانت هدفا معاديا في الأجواء الإيرانية.

وأشار التقرير المنشور على موقع منظمة ”مجاهدي خلق“ المعارضة، إلى أن حادثة إسقاط الحرس الثوري الإيراني للطائرة الأوكرانية كانت ضمن العملية العسكرية التي أطلقها الحرس الثوري ضد أهداف أمريكية في العراق، ردًا على مقتل الجنرال قاسم سليماني.
 والحاصل ان اسقاط لطائرة الاوكرانية هو لوكيربي تو واكثر ارهاب تعمدا من الحادثة الليبية الاولى  ويتوقع الجميع ان تلقى ايران عقابا هائلا.
إقرأ ايضا
التعليقات