بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مراقبون: حكومة توفيق علاوي لن تستطيع تهدئة الشارع العراقي أو إيقاف المظاهرات

علاوي والمتظاهرين

أكد مراقبون أن حكومة محمد توفيق علاوي لن تستطيع تهدئة الشارع العراقي أو إيقاف المظاهرات، إلا إذا ضمت شخصيات بعيدة عن الكتل السياسية، وكذلك لم تتسم بالمحاصصة بين الأحزاب.

فقد اقتربت حكومة محمد علاوى، من الانتهاء تشكيل الحكومة تمهيدا لعرض القائمة على البرلمان، فى الوقت الذى تصاعدت فيه حدة التهديدات من بعض الميليشيات.

وفى هذا السياق ذكرت مصادر مطلعة، أن رئيس الوزراء المكلف، محمد توفيق علاوى، أكد أنه اقترب من تحقيق إنجاز تاريخي يتمثل بتشكيلة حكومية مستقلة "من الأكفاء"، دون تدخل أي طرف سياسي.

وقال علاوي: اقتربنا من تحقيق إنجاز تاريخي، يتمثل بإكمال كابينة وزارية مستقلة من الأكفاء والنزيهين، من دون تدخل أي طرف سياسي.

كما أشار رئيس الوزراء، إلى أنه سيتم طرح أسماء هذه الحكومة خلال الأسبوع الجاري، بعيدا عن الشائعات والتسريبات، معربا عن أمله في أن يستجيب أعضاء مجلس النواب، وأن يتم التصويت عليها من أجل البدء بتنفيذ مطالب الشعب.

وأكد نشطاء، أنه منذ أكتوبر الماضي، اجتاحت تظاهرات شعبية مختلف أنحاء العراق، احتجاجا على الفساد وتردي الأوضاع الاقتصادية والتدخلات الخارجية في شؤون البلاد، مطالبين بحكومة جديدة بعيدة عن الانتماءات السياسية.

فقد كلف الرئيس برهم صالح، في الأول من فبراير الجاري، علاوي، الذي شغل سابقا منصب وزير الاتصالات، برئاسة الحكومة الجديدة، خلفا لحكومة عادل عبد المهدي التي استقالت أواخر نوفمبر الماضي.

فيما سارع علاوي إلى الإعلان مباشرة عن تكليف برهم صالح له بتشكيل الحكومة العراقية، متعهدا بتحقيق مطالب المتظاهرين، الذي رفضوا ترشيحه كباقي المرشحين الذين سبقوه، خصوصا وأن أحد شروطهم هو اختيار مرشح من خارج الأحزاب السياسية الحالية.

إقرأ ايضا
التعليقات