بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

آلاف العراقيات ينتفضن في بغداد والجنوب دعماً للاحتجاجات وضد دعوة الصدر

عراقيات

تظاهرت الآلاف من النساء العراقيات في بغداد، ومحافظات الوسط والجنوب، دعماً للاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ الأول من تشرين الثاني الماضي، وللتنديد بالفساد.

كذلك رفضا لتكليف محمد علاوي بتشكيل الحكومة الجديدة، ودفاعاً عن دور المرأة في حركة الاحتجاج بعد دعوة أطلقها مقتدى الصدر لعدم الاختلاط بين الجنسين في أماكن الاعتصام.

وأعادت التظاهرة بعضا من الزخم للحركة الاحتجاجية غير المسبوقة التي بدأت بالتراجع بعد أكثر من أربعة أشهر على انطلاقها في بغداد ومناطق الجنوب العراقي ذي الغالبية الشيعية.

وذكر نشطاء، أن الآلاف من النساء تظاهرن في بغداد، ومحافظات وسطى وجنوبية، وندّدن بعمليات الاختطاف والقتل التي تعرض لها المحتجون خلال الأشهر الماضية، وردّدن شعارات مناهضة للولايات المتحدة، وإيران.

وأضافوا أن محافظات البصرة، وذي قار، وبابل، وميسان، شهدت أيضاً مسيرات للنساء دعماً للاحتجاجات.

ففي بغداد، خرجت المئات من النساء بينهن طالبات كليات ومدارس، امس، في تظاهرة انطلقت من نفق التحرير وسط العاصمة، إلى ساحة التحرير.

وحاولت المتظاهرات إغلاق المناطق القريبة من جسر السنك بعد تجمعهن في ساحة الخلاني. وقالت الطالبة الجامعية في قسم الصيدلة، زينب أحمد هناك من حرّض ضدّنا قبل أيام، ومن يحاول أن يعيد النساء إلى المنازل، وأن يسكتنا... لكننا نزلنا بأعداد كبيرة حتى نثبت لهم أن كل محاولاتهم ستبوء بالفشل.

 وتابعت نريد أن نحمي دور المرأة في التظاهرات، فحالنا حال الرجل. هناك محاولات لإخراجنا من الساحة لكننا سنعود أقوى.

وفي ذي قار، انطلقت مسيرات طلابية في ساحة الحبوبي بمدينة الناصرية، دعماً للاحتجاجات. كما شهدت ساحة التظاهر في البصرة وصول المئات من النساء إليها وهن يرفعن الأعلام العراقية.

وفي مشاهد غير مسبوقة في المجتمع العراقي العشائري المحافظ، يتظاهر الشبّان والشابات جنبا إلى جنب، ويشاركون معا في حلقات نقاش داخل خيم، ويقدمون الاسعافات للجرحى.

وقالت ريّا عاصي يريدوننا أن نصبح إيران ثانية، لكن المرأة العراقية لم تولد ليملي عليها الرجل ماذا تفعل. عليهم أن يتقبلونا كما نحن.

إقرأ ايضا
التعليقات