بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

في المرة السابقة طارت رأس سليماني.. خبراء: الهجوم الميليشياوي على القاعدة الأمريكية ستكون تداعياته فادحة

قاعدة امريكية في العراق
حذر خبراء الفصائل الإرهابية المسلحة، من استمرار الهجوم الصاروخي والميليشيوي على القاعدة الأمريكية، وأماكن تمركزات الجنود بالعراق. وقالوا إن ميلشيات ايران التابعة تستمع لرأي المرشد الإيراني في طهران وتعاود الهجوم على القواعد الأمريكية في العراق،  كنوع من الألعاب البهلوانية الإيرانية على الساحة العراقية والتي يتصور خامنئي أنه يكسب بها داخل إيران.
 وقالوا إنه في المرة الأولى وعندما قصفت هذه الجماعات الإرهابية قاعدة عين الأسد طارت رأس سليماني وأبو مهدي المهندي في عملية أمريكية هائلة واليوم سيكون لهذا القصف تداعيات أفدح وستصل حتمًا إلى قلب الميلشيات العراقية داخل بغداد.
وكان قد أعلن مصدر أمني، سقوط صاروخ من نوع كاتيوشا على قاعدة "كي وان" في كركوك. وأكد أن الصاروخ سقط على القاعدة التي تضم فوجاً للقوات الأميركية ومقر الفرقة السادسة للشرطة الاتحادية ومقر فوج القوة الخاصة للواء 61 ومقر فوج كركوك لمكافحة الإرهاب. كما قال إن الطائرات الحربية الأميركية حلقت في سماء المدينة وبارتفاعات منخفضة رغم سوء الأحوال الجوية بعد تعرض القاعدة للقصف.
ويعد ذلك أول هجوم على القاعدة المعروفة بـ"K1" منذ السابع والعشرين من ديسمبر/كانون الأول الماضي، حيث قُصفت القاعدة بعدة قذائف صاروخية في ذلك الوقت متسببة في مقتل مدني أميركي، وألقت واشنطن باللوم في هذا الهجوم على ميليشيات تابعة لحزب الله. وبعد أيام ردت أميركا بعدة ضربات وقتلت 25 مقاتلاً من ميليشيات الحشد الارهابي الذي دفع بمناصريه نحو مهاجمة السفارة الأميركية في تحرك غير مسبوق، ثم بعدها بأيام استهدفت واشنطن قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في غارة أميركية في محيط مطار بغداد الدولي في 3 يناير الماضي. فيما أعلن الحشد الشعبي في العراق مقتل 5 من أعضائه بينهم مسؤول العلاقات بالحشد و2 من الضيوف كانوا بسيارتين جرى استهدافهما.

في المقابل، أطلقت طهران فجر 8 يناير صواريخ بالستية على قاعدتي عين الأسد (غرب) وأربيل (شمال) حيث يتمركز عدد من الجنود الأميركيين البالغ عددهم 5200 في العراق، رداً على اغتيال سليماني. ولم يقتل أي جندي أميركي في الضربة، لكن وزارة الدفاع الأميركية أعلنت إصابة بعض الجنود بارتجاج.
ويشير خبراء، أن هذا الهجوم غير مفسر ويأتي في إطار الاستفزازات الميلشياوية للقوات الأمريكية.
 ولفتوا أن بعض قادة هذه العصابات يتصورون ان مثل هذه الاعمال الإرهابية الصغيرة ستدفع إدارة ترامب الى الخروج من العراق وهو ما لن يحدث.
إقرأ ايضا
التعليقات