بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

"بغداد بوست" يتعرض لاضطهاد الكتروني من جانب "فيسبوك".. والسؤال من يغلق الصفحات النشطة المعادية لإيران وميليشياتها؟

بغداد والفيس بوك
طالب إعلاميون وحقوقيون، إدارة "الفيس بوك" بتوضيح معاييرها في غلق الصفحات النشطة ضد الإرهاب والخلايا الميليشياوية والمصنفة إرهابيا سواء من جانب مجلس الأمن أو الأمم المتحدة أو الخارجية الأمريكية.
 وقالوا إن إدارة "الفيس بوك"، تتبنى توجهات غريبة وحادة ولا تقوم بإغلاق الصفحات المتطرفة فعلاً؟ والتي تنادي بالعنف سواء في إيران أو لبنان أو باقي المناطق التي تخضع لسيطرة نظام الملالي في إيران..
بينما تقوم في المقابل بإغلاق الصفحات التي تتبنى معايير الديمقراطية، وتدعو الى التمدن ونبذ الدولة الدينية والحداثة، ووضع حد للإرهاب والأجندات المتطرفة.
وهو الحال مع العديد من صفحات موقع "بغداد بوست" على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك.
 والتي قام الفيس بإغلاقها دون إبداء أسباب.
 المثير وراء حملة الاضطهاد من جانب إدارة الفيس بوك للجريدة أنها ليس الأولى ضد "بغداد بوست"، ونعتقد أنها لن تكون الأخيرة وهى لأسباب لا نعلمها.
 فخطنا في محاربة الارهاب والتشدد الديني معروف تماما للعالم العربي والخارجي.
 وكانت إدارة "الفيس بوك" قد قامت بإغلاق أكثر من صفحة لموقع بغداد بوست خلال الفترة الأخيرة، وجاء الإغلاق الأخير بسبب "بوست" قلنا فيه وعلى لسان مصادر حقوقية عراقية، ان استمرار اختفاء 50 ناشطا عراقيا شاركوا في التظاهرات يؤكد وجود جهات أجنبية وميليشيات مجهولة تستهدف الناشطين.
 وتساءل إعلاميون، من الذي يغلق الصفحات المعادية لإيران في التواصل الإجتماعي؟
 من هو الفريق الذي يعمل في قسم الترجمة العربية ويقوم بعملية تشويه للترجمة لصالح إيران داخل الفيس بوك؟
صفحات ضد الاٍرهاب المليشياوي يتم حذفها.. كيف هذا؟
 وأكدوا أن الفريق العربي، في الفيس بوك، يقوم بترجمة غير مهنية لتلك الصفحات بالتواطؤ  مع إيران والحكومة العراقية .
 كما شددوا على أنه حان الوقت لمنصة تواصل إجتماعي عربية ضد العصابات الإسلاموية الإرهابية، بعيدا عن اختراقات خلايا الاٍرهاب المبطن لوسائل تواصل اجتماعي معروفة عالميا
إقرأ ايضا
التعليقات