بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تسريبات كواليس حكومة علاوي.. بيع وزارات واستيزار وزراء ومساومات سياسية

1

ظهرت تسريبات من كواليس تشكيل حكومة محمد توفيق علاوي، مما يكشف وجود خفايا في كواليس الحكومة ببيع وزارات وأستيزار وزراء  سابقين تحت ضغوطات الأحزاب والمكونات.

ومن المفترض أن يقدّم علاوي، الذي سمّي رئيساً للوزراء، بعد توافق صعب، توصّلت إليه الكتل السياسية، تشكيلته إلى البرلمان، قبل الثاني من مارس المقبل للتصويت عليها، بحسب الدستور.

وقد كشفت النائبة ندى شاكر جودت، عن أن الجانب الكردي يساوم رئيس الوزراء على منحه الثقة مقابل الإبقاء على وزرائهم الذين جاءوا – بحسب قولها – بناءً على صفقة مالية قيمتها 17 مليون دولار.

وقالت في تصريح صحافي لوسائل إعلام محلية، إن الضغط الذي يمارس على محمد توفيق علاوي كبير إلا أنها تشير بأنه لغاية الآن صامد على مبدأه بأن يكون هو صاحب القرار بتشكيل كابينته الوزارية.

وأضافت أن الكتل الشيعية امتثلت لما يحدث في محافظاتها من تظاهرات وبالتالي أعطت الضوء الأخضر للمكلف بتشكيل الحكومة في اختيار كابينته الوزارية.

بينما، قالت مستشارة رئيس الوزراء المستقيل، عادل عبد المهدي، لشؤون المرأة، حنان الفتلاوي، إن أحد الوزراء الحاليين زحف زحفاً تاريخياً للرئيس المكلف لدرجة (تگشطت يديه ورجليه)وسال دمهما واختلط بتراب كرامته المهدورة!، بحسب قولها.

وذكرت الفتلاوي في تغريدة، أنه يحلف بالقرآن والإنجيل والزبور والتوراة أنه مستقل فبكى أحد الحاضرين تأثرا حتى ابتلت لحيته بالدموع والمصيبة انه وزير فاشل بل من أفشل الوزراء وأخفهم قلماً بالتوقيع.

وقال كاظم العيساوي، المستشار الأمني للصدر، في لقاء مع إعلاميين، إذا سمع الصدر أن علاوي أعطى لجهة غير مخولة وزارة، فسيقلب عليه العراق جحيماً، ويسقطه في ثلاثة أيام، كما شدَّد على أن التيار الصدري لن يكون جزءاً من الحكومة العتيدة، بأي شكل من الأشكال.

وأيَّد الصدر تكليف علاوي، رغم رفض المتظاهرين تسميته، باعتبار أنه مقرب من النخبة الحاكمة، وتسبب موقفه في شرخ بالحركة الاحتجاجية، التي كان قد دعمها منذ بدايتها.

في ذات السياق، بحث رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، اليوم الثلاثاء، مع رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي، تشكيل الحكومة الجديدة.

وذكر مكتب رئاسة الوزراء، في بيان، له، أن المستقيل عادل عبد المهدي، بحث خلال استقباله رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، تطورات الأوضاع في البلاد والحراك السلمي ودعم جهود تشكيل الحكومة الجديدة.

وأكد على ضرورة تعاون جميع القوى لتسهيل مهمة رئيس الوزراء المكلف في الاسراع باختيار الكابينة الوزارية وتعزيز عمل مؤسسات الدولة.

إقرأ ايضا
التعليقات