بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

حين يسقط القناع .. لاينفع الترقيع والتجميل !!

مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري


بعد ان فرض مقتدى الصدر ، محمد توفيق علاوي لتشكيل الحكومة الانتقالية ‏المرتقبة ، رغم رفض ساحات التظاهر في بغداد والمحافظات الاخرى له ، عاد الصدر ‏مجددا للتهديد بعزله واستبعاده ..‏ 

‏‏‎ ‎فقد اكد   كاظم العيساوي المستشار الامني لزعيم التيار الصدري  :" ان الصدر اذا سمع ان علاوي اعطى لجهة، بالذات الفصائل الشيعية،  وزارة، فسيقلب عليه العراق جحيما ويسقطه في ثلاثة ايام ".
 
هذا التهديد جاء بعد ايام من قمع انصار الصدر المتظاهرين في ساحات الاعتصام في بغداد والنجف ، وبعد يوم واحد  من اعلان الصدر ما سماه " ميثاق ثورة الاصلاح " المتضمن 18 فقرة اساسية ، منها التأكيد على سلمية التظاهرات الاحتجاجية وانسحاب عناصر القبعات الزرق وتسليم امر حماية وسلامة المتظاهرين والخيم وساحات التظاهر الى القوات الامنية .

مواقف متخبطة ومتناقضة تعكس الحرج والمأزق الذي وضع الصدر نفسه فيه ، بعد هجمته الشرسة على المتظاهرين التي امر بها من ايران ، وهو في "بدعه" الاخيرة ، مثل " ميثاق ثورة الاصلاح " ، يحاول تجميل صورته واعادة البريق لها  ،  بعد ان اصبحت معتمة  اثر انكشاف حقيقة مواقفه وتوجهاته الموالية لايران ..

ولعل من اهم ما حققته انتفاضة الشباب ، هو انها كشفت حقيقة المدعين والمتاجرين بمطالبهم ، واسقطت القناع الزائف عن الوجوه " القبيحة " التي لا تنفع معها كل محاولات التجميل ..

ف.ا
التعليقات