بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

امريكا تفضح الاحزاب الشيعية : يطلبون خروجنا في العلن ويرغبون ببقائنا في الخفاء !!

-9999x9999-c
امريكا تفضح الاحزاب الشيعية : يطلبون خروجنا في العلن ويرغبون ببقائنا في الخفاء !!


تصاعدت في الاونة الاخيرة حدة الاصوات المطالبة برحيل القوات الامريكية من العراق ، بالتزامن مع حملة القمع المنظمة التي استهدفت المتظاهرين في بغداد ثم النجف فكربلاء ، بعد ايام من تكليف محمد توفيق علاوي بتشكيل الحكومة ووعوده وتعهداته التي اطلقها للمتظاهرين منذ اليوم الاول لتكليفه ..  فيما اصبح شعار اخراج هذه القوات هو شعار المرحلة المقبلة ، للتغطية على مطالب المحتجين في سوح الاعتصام منذ اكثر من اربعة اشهر ..

فقد اكد عضو لجنة الامن والدفاع النيابية النائب كريم عليوي، ان  قرار اخراج القوات الامريكية من البلاد لاتراجع عنه.

وقال عليوي :" ان هذا القرار جاء في اطار مصلحة البلاد والحفاظ على سيادتها "، مبينا :" ان الحكومة المقبلة ستكون من اولى مهامها الاسراع بتطبيقه ".

هذا التصريح من عضو لجنة الامن النيابية ، فيه التفاف واضح على الهدف  المعلن من تكليف علاوي بتشكيل حكومة انتقالية تهيئ لاجراء انتخابات مبكرة ، تنفيذا لاول واهم مطالب المتظاهرين ..

من ناحية اخرى ، فان رئاسة مجلس النواب " دفنت رأسها في الرمال " امام حملة القتل المروعة التي نفذها اتباع التيار الصدري ، ذوو القبعات الزرقاء ، ضد المتظاهرين ، وما تبعها من ادانات واستنكارات واسعة من مختلف الجهات ، محليا وعربيا وعالميا .. وبالاخص من سفارة الولايات المتحدة في بغداد ، التي اتهمت الحكومة بالتواطؤ وتسهيل مهمة ذوي القبعات الزرقاء ..

رئاسة مجلس النواب لم تصدر بيانا رسميا باسم المجلس ، بادانة هذه الحملة او استنكارها ، وبدلا من ذلك رد النائب الاول لرئيس البرلمان  حسن  الكعبي، على بيان السفارة الامريكية حول احداث مدينة النجف، وعده تدخلا في الشأن الداخلي العراقي ..

الكعبي قال في بيان :"  دعوا الشأن العراقي للعراقيين، و باشروا باستكمال الترتيبات الكاملة لاجلاء قواتكم من البلاد باسرع وقت ممكن"..

هذا ما يجري في العلن وامام وسائل الاعلام ، لكن يبدو ان هناك  ما يجري في الخفاء وخلف الكواليس ، مختلف تماما عما يتم الاعلان عنه والتصريح به ..

فقد ذكر  مسؤول امريكي : " ان اجتماعات جرت خلف الابواب المغلقة مع قادة الاحزاب الشيعية كلها تقريبا، وفي الاجتماعات الخاصة كان النهج مختلفا عن الخطاب العلني، وكانوا يبدون رغبة في الحفاظ على علاقة وشراكة ائتلافية مع القوات الامريكية ".

واضاف المسؤول الامريكي : " قالوا صراحة انهم يعتبرون الوجود الامريكي ضروريا لضمان امن العراق".

في غضون ذلك ، ومصداقا لما صرح به المسؤول الامريكي ، كشف مصدر امني في محافظة الانبار، عن اتخاذ القوات الامريكية اجراءات تعزيزية " ‏غير مسبوقة " في قواعدها ومواقعها في المنطقة الغربية .‏

وقال المصدر ، الذي فضل عدم الكشف عن هويته:" ان ‏الاجراءات غير المسبوقة ، التي اتخذتها القوات الامريكية في  كافة مواقعها العسكرية في ‏المنطقة الغربية ، ليست وقتية بسبب الاحداث التي يشهدها البلد واستهداف القواعد ‏الامريكية ، انما اجراءات طويلة الامد ".‏

واضاف :" ان القوات الامريكية زودت مواقعها العسكرية في المنطقة الغربية بمعدات ‏حربية متطورة ، فضلا عن قيامها بعملية توسيع كبيرة لقاعدة ( عين الاسد )  الجوية لانشاء ‏مطار لقاذفات بي ـ 52 العملاقة " ، مبينا :" ان القوات الامريكية استطلعت مواقع جديدة ‏لها في المنطقة مع وصول تعزيزات حربية جديدة الى قاعدة عين الاسد الجوية ، في ‏مؤشر جديد على ان الاجراءات المتخذة طويلة الامد وليست وقتية ".‏..

إقرأ ايضا
التعليقات