بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

متظاهرو العراق يطالبون بتدخل دولي.. وهتافات مناهضة للصدر وإيران

تظاهرات العراق

طالب المتظاهرون العراقيون، بتدخل الأمم المتحدة في الأزمة الخانقة في بلادهم، في وقت شهدت فيه ساحة التحرير وسط بغداد، فعاليات طلابية عدة وسط استمرار الاعتصام الرافض لتكليف وزير الاتصالات السابق محمد علاوي بتشكيل الحكومة.

وكذلك رفضاً للانتهاكات التي تعرض لها المتظاهرون في النجف وكربلاء خلال الأيام الماضية على أيدي أنصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

وطالب عدد من المتظاهرين، الأمم المتحدة بالضغط على الحكومة العراقية من أجل إلغاء نظام المحاصصة، وتجميد الدستور، وتشكيل حكومة انتقالية بسرعة.

ودعا المتظاهرون في رسالة وجهوها إلى الأمين العام للأمم المتحدة إلى التدخل لوقف العنف الذي تسبب في استشهاد أكثر من 800 شخص وأكثر من 25 ألف جريح، بحسب إحصائية للمتظاهرين، في حين أفادت مفوضية حقوق الإنسان، باستشهاد أكثر من 500 شخص.

وأقام المتظاهرون في ساحة التحرير طوقاً من أجل حماية المتظاهرات من التجاوزات، التي يمكن أن تطالهنّ من قبل القبعات الزرقاء "أنصار الصدر".

أما في مدينة كربلاء التي شهدت الخميس، اشتباكات بين أنصار الصدر والمتظاهرين، فخرج محتجون هاتفين ضد إيران وتدخلاتها. كما صاح المتظاهرون ضد الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، قائلين: "ثورة شبابية ما أحد قادها".

إلى ذلك، شهدت القادسية أيضاً تظاهرات وهتافات ضد الأحزاب، كما شهدت ميسان استمرار التظاهرات الرافضة لسياسة الأحزاب القمعية.

وشهدت مدينة الحلة تظاهرات جديدة، إلا أن القوات الأمنية اشتبكت مع المحتجين وأقدمت على ضربهم.

كما أفادت مصادر باعتقال 3 متظاهرين كانوا يرابطون أمام ديوان المحافظة، من ضمنهم الناشط المدني ميثم عايد.

وأضافت المصادر أنه تم الاعتداء على مخيمات كانت منصوبة قرب المحافظة.

وخرجت تظاهرات في القادسية ردد خلالها المشاركون هتافات ضد الأحزاب، كما شهدت ميسان استمرار التظاهرات الرافضة لسياسة الأحزاب القمعية.

واستشهد الأربعاء، 8 أشخاص على الأقل في النجف عقب اجتياح أنصار زعيم التيار الصدري، عدداً من الخيم المنصوبة، وتحطيمها وإحراق بعضها، فضلاً عن إطلاق النار على المتظاهرين المعتصمين.

إقرأ ايضا
التعليقات