بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

المتظاهرون يتوافدون لساحات الاعتصام في العراق.. وسط غياب لميليشيات مقتدى الصدر

1

توافد المتظاهرون العراقيون إلى ساحات الاعتصام في ثلاث محافظات، وسط غياب لميليشيات القبعات الزرق التابعين لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

وقال نشطاء، إن ساحة الصدرين في مدينة النجف شهدت صباح اليوم تواجداً لعشرات المعتصمين، مع انتشار القوات الأمنية في محيط الساحة والطرق المؤدية لها، ولا وجود لأي قطع في الشوارع.

وأضاف تواجد المعتصمون في ساحة الساعة بمدينة الديوانية، مع توافد مئات المتظاهرين وغياب لميليشيات القبعات الزرقاء وانتشار للقوات الأمنية في محيط الساحة.

وأشار إلى تواجد المعتصمين في فلكة التربية بمدينة كربلاء، وسط انتشار القوات الأمنية وغياب "القبعات الزرقاء".

بينما، أعلن متظاهرو مدينة الكوت عبر بيان أذيع في ساحة التظاهرات عن استمرار الإضراب العام في المؤسسات الحكومية في المدينة، مؤكدين أن الدوائر الخدمية والصحية والتعليمية كافة مستثناة من الإضراب.

إلى ذلك بين المتظاهرون أن الإضراب يشكل الورقة الأكثر ضغطا على الحكومة للإسراع في تلبية مطالبهم داعين في الوقت ذاته إلى التزام بالسلمية وعدم المساس بالممتلكات العامة والخاصة.

كما أعلن طلبة جامعة واسط عن التوصل إلى اتفاق مع رئاسة الجامعة على عدة نقاط من ابرزها ادامة زخم التظاهرات في يوم الأحد من كل اسبوع.

وقال الطلبة في بيان، إن الاتفاق تضمن كذلك دعوة طلبة الجامعة الى الالتحاق بالدوام الرسمي بالتزامن مع ادامة زخم التظاهرات، مؤكدين على ضرورة تخصيص يوم الاحد للمشاركة في التظاهرات وعدم تحديد امتحان في هذا اليوم، داعين في الوقت ذاته الى اشاعة روح التسامح والتعامل الابوي بين الاساتذة وطلبة الجامعة.

وأشار البيان إلى ضرورة إقامة نشاطات علمية وثقافية باسم جامعة واسط في ساحة التظاهرات.

وفي الختام اكد الطلبة بعدم السماح لأي مجموعة او جهة حزبية التدخل في نشاطاتهم او التحدث باسمهم.

كذلك أعلن الطلبة المعتصمون أمام مبنى جامعة المثنى، استمرارهم بالاعتصام وعدم العودة إلى الدوام لحين تحقيق المطالب الشعبية، فيما أكدوا مساندتهم للقرارات الصادرة من ساحة اعتصام الحبوبي في الناصرية.

وذكر بيان صادر من الطلبة، أن الاعتصام الطلابي أمام الجامعة سيستمر لحين تحقيق المطالب واهمها اختيار شخصية غير جدلية لشغل منصب رئيس الوزراء والمضي بباقي الإصلاحات ومنها تنظيم انتخابات مبكرة وإقرار قانون منصف للانتخابات.

إقرأ ايضا
التعليقات