بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الحلبوسي يحاول فرض نفسه زعيما للقوى السنية.. وتكليف علاوي جاء بعد خضوعه للكتل السياسية

علاوي والحلبوسي

كشف سياسيون عن محاولات من رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي لفرض نفسه زعيما على القوى السنية في مفاوضات تشكيل حكومة محمد توفيق علاوي.

وأضافوا، أن القوى السياسية لم توافق على تكليف علاوي إلا بعد تأكدها من خضوعه التام لها وللسياسة الإيرانية في العراق.

فقد كشف النائب السابق جاسم محمد جعفر، عن سعي رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي الحصول على وزارة التخطط في حكومة محمد توفيق علاوي.

وأضاف، أن الحلبوسي يحاول فرض زعامته على القوى السنية من خلال وزارة التخطيط.
وقال جعفر في تصريح صحفي، إن وزارة التخطيط مهمة للحلبوسي في الوقت المقبل لوضع مشاريع وزيادة الاستثمارات في المناطق المحررة.

وأضاف، أن الكتل السياسية تسعى إلى ابقاء وزراء التخطيط والنفط والكهرباء والخارجية في مناصبهم خلال حكومة محمد توفيق علاوي.

وأوضح أن الحزب الديمقراطي الكردستاني رفض بشكل قاطع تسمية مستقلين في  الحكومة المقبلة ويسعى الى الحصول على نفس الوزرات في الحكومة الحالية فضلا عن تثبيت نسب الاقليم في الموازنة.

وتابع: أن كلمة وزراء مستقلين في حكومة علاوي غير مؤكدة حيث يسعى الجميع الى تسمية وزراء موالين او مقربين من الفتح وسائرون واتحاد القوى العراقية والديمقراطي الكردستاني.

من جانبه، قال عضو مجلس النواب باسم خشان، إن "القوى السياسية لم تكلف محمد توفيق علاوي لتولي منصب رئاسة الوزراء في الحكومة الانتقالية، الا بعد ان تأكدت بانه خاضع لإرادتها، وهي وضعت اسماء الحقائب الوزارية وستفرضها عليه".

وأضاف خشان، أن "الدليل بما نقوله انه عندما واجه علاوي رفض الشارع له استمر بالمضي في ملف تشكيل الحكومة وكان كلامه عن الشارع من اجل التهدئة حتي يمر تكليفه بسلام".

وكان رئيس كتلة بيارق الخير البرلمانية، محمد الخالدي، المقرب من رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي كشف، عن الآلية التي يتبعها الاخير باختيار الوزراء في حكومته الانتقالية المقبلة التي مكلف بتشكيلها.

وقال الخالدي، في تصريح صحفي، إن "رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، يعمل منذ اعلان تكليفه على اختيار وزراء حكومته المرتقبة بنفسه، دون أي تدخل من قبل أية جهة سياسية، وهو يرفض اي تدخل بهذا الاختيار".

وأضاف أنه "منذ اعلان تكليف علاوي، وضعنا ما يقارب من اسبوعين الى ثلاثة اسابيع لاستكمال تشكيل الحكومة، فعملية اختيار الوزراء تحتاج وقت ودقة، خصوصاً ان الوزراء سيكونون من الشخصيات المستقلة، غير المجربة سابقاً".

وكان رئيس الجمهورية برهم صالح، قد كلف المرشح علاوي، بتشكيل الحكومة الجديدة خلفاً لعادل عبد المهدي الذي استقال تحت ضغط الحركة الاحتجاجية التي اندلعت في الأول من شهر تشرين الأول الماضي.

وبحسب مصادر مطلعة، فأن رئيس الحكومة المكلف محمد علاوي قد دعا خمسين نائبا قدموا طلبا لرئيس الجمهورية في شهر كانون الأول الماضي لتكليفه بتشكيل الحكومة، وتحدث عن رؤيته في إدارة الحكومة المقبلة وإمكانية تقديم الحلول للخروج من الأزمة الراهنة والتحديات التي يمر بها العراق.

إقرأ ايضا
التعليقات