بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

إصابة 4 متظاهرين بجروح في ساحة الوثبة ببغداد.. ومليونية جديدة والجنوب يتحدى

1

أعلنت قيادة عمليات بغداد، اليوم الأربعاء، إصابة أربعة أشخاص من المحتجين في ساحة الوثبة، فيما توافد آلاف الطلاب إلى ساحة التحرير وسط العاصمة؛ تلبية لدعوة اتحاد جامعات بغداد إلى #مليونية_طارئة.

وذكر بيان لقيادة عمليات بغداد، أن "القوات الأمنية ما زالت ملتزمة بالتعليمات، ولا يوجد أي احتكاك أو تماس مع المتظاهرين".

ومساء الثلاثاء، قال مصدر طبي، إن 7 محتجين أصيبوا بجروح، جرّاء تعرضهم للطعن بالسكاكين والضرب بالهراوات من قبل ميليشيات مقتدى الصدر وسط بغداد.

وأضاف المصدر الذي يعمل في دائرة الصحة مفضِّلاً عدم ذكر اسمه، أن فِرق الصحة الموجودة قرب ساحة التحرير، سجّلت 7 إصابات بين صفوف المتظاهرين، جرّاء تعرضهم لحالات طعن بالسكاكين وضرب بالهراوات.

وتأتي هذه التطورات بعد رفض المحتجين تكليف وزير الاتصالات الأسبق محمد توفيق علاوي السبت، بتشكيل الحكومة المقبلة، في حين يحظى بدعم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

فجر الثلاثاء، تجددت الاعتداءات على المتظاهرين، حيث هاجمت عناصر من "القبعات الزرق" بعض المعتصمين داخل خيامهم، قرب ساحة التحرير، وسط بغداد، ما أدى إلى إصابة عدد من المعتصمين بجراح.

وفيما ارتفعت أصوات الثوار في «نفق التحرير» منددة بتكليف محمد علاوي بتشكيل حكومة جديدة، عمد بعض من أنصار التيار الصدري إلى الاعتداء مجددا على المتظاهرين، وضرب من هتف ضد تكليف علاوي، وأظهرت مقاطع فيديو اعتداء عدد من أنصار مقتدى الصدر على المتظاهرين في ساحة التحرير.

وغص النفق بأعداد كبيرة من الحشود الطلابية الرافضة للأحزاب السياسية في البلاد.

واستمرت الاعتداءات من قبل ميليشيات سرايا الحرب الأهلية ضد من يهتف رافضا تكليف محمد علاوي، أو يرفع شعارا ضد زعيمهم مقتدى الصدر.

وهتف عدد من الطلاب العراقيين ضد أنصار الصدر قائلين: «منريدكم يا قبعة».

وفي جنوب العراق قطع عدد من المحتجين 3 جسور في مدينة الناصرية، مركز محافظة ذي قار.

وشهدت المحافظة مشاركة شيوخ العشائر والطلاب وبعض الكوادر التربوية والطبية في مسيرات تندد بتكليف علاوي.

وبادر متظاهرون في محافظة ذي قار جنوب البلاد بقطع ثلاثة جسور رئيسة «النصر، والحضارات، والزيتون» في مدينة الناصرية مركز المحافظة.

وشهدت ساحة الاعتصام بمدينة النجف، مناوشات بين المتظاهرين، وبين «القبعات الزرقاء»، مما أدى إلى وقوع عدة إصابات في صفوف المتظاهرين.

إلى ذلك، أفاد نشطاء، بانتظام عمل المدارس والجامعات والدوائر الحكومية بمحافظات ذي قار، وواسط، والديوانية، والمثنى، وميسان، والنجف، والبصرة، وكربلاء، التي تعطلت أو تلكأت منذ نحو أربعة أشهر في تزامن مع التظاهرات الشعبية الواسعة المطالبة بالإصلاحات.

ويطالب المحتجون برئيس وزراء مستقل لم يتقلد مناصب رفيعة سابقاً، وبعيد عن التبعية للأحزاب ولدول أخرى، فضلاً عن رحيل ومحاسبة النخبة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة، والتي تحكم منذ عام 2003.

ويشهد العراق احتجاجات غير مسبوقة، منذ مطلع تشرين الأول 2019، تخللتها أعمال عنف خلّفت أكثر من 600 شهيد، وفق الرئيس العراقي برهم صالح.

إقرأ ايضا
التعليقات