بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

أنصار الصدر يعتدون على المتظاهرين.. والمتظاهرون يجددون رفضهم لتكليف محمد علاوي

10

واصل المتظاهرون العراقيون في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب، أمس، احتشادهم في ساحات التظاهر للمطالبة بتنفيذ مطالبهم التي خرجوا من أجلها منذ أكثر من أربعة اشهر.

وجدد المتظاهرون رفضهم لرئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، لأنه ينتمي لمنظومة الأحزاب والعملية السياسية التي تشكلت بعد عام 2003.

ففي العاصمة بغداد، عزز طلبة الجامعات والمدارس المتظاهرين في ساحة التحرير في بغداد.

وجدد المتظاهرون رفضهم لتكليف محمد علاوي بتشكيل الحكومة الجديدة، فيما أكد مصدر من داخل التظاهرات، أن بعض المتظاهرين من الطلبة تعرضوا إلى الضرب من قبل أصحاب القبعات الزرقاء.

وفجر الثلاثاء، تجددت الاعتداءات على المتظاهرين، حيث هاجمت عناصر من "القبعات الزرق" بعض المعتصمين داخل خيامهم، قرب ساحة التحرير، وسط بغداد، ما أدى إلى إصابة عدد من المعتصمين بجراح.

وفيما ارتفعت أصوات الثوار في نفق التحرير منددة بتكليف محمد علاوي بتشكيل حكومة جديدة، عمد بعض من أنصار التيار الصدري إلى الاعتداء مجددا على المتظاهرين، وضرب من هتف ضد تكليف علاوي، وأظهرت مقاطع فيديو اعتداء عدد من أنصار مقتدى الصدر على المتظاهرين في ساحة التحرير.

وأشارت مصادر متابعة إلى أن المتظاهرين تمكنوا من طرد أنصار الصدر "القبعات الزرقاء" من ساحة التحرير واستعادة المطعم التركي فيها.

وفي كربلاء أكد طلبة الجامعات رفضهم تكليف محمد علاوي لعدم توافر الشروط المطلوبة، وشددوا على استمرارهم في المطالبة بإجراء انتخابات مبكره وترشيح شخصية مستقلة بعيدة عن الانتماءات الحزبية.

وأبدى المتظاهرون استغرابهم من تكليف شخصية كانت منتمية للكتل السياسية والحكومات السابقة والحالية رغم وجود الكثير من الأشخاص المستقلين في البلاد الذين يرغبون بتكليفهم لخدمة مصالح الشعب العراقي.

وفي الناصرية، أقدم متظاهرون على قطع جسور النصر والحضارات والزيتون في المدينة، ما أدى إلى حدوث زخم مروري في المناطق القريبة من هذه الجسور.

في النجف، اتفق المحافظ لؤي الياسري مع قيادات التيار الصدري على انسحاب أصحاب القبعات الزرقاء من الشوارع.

وقال الياسري في بيان، إنه تم الاتفاق مع قيادات التيار الصدري على انسحاب أصحاب القبعات الزرقاء من الشوارع على أن يكون عملها الإسناد لحفظ الأمن والنظام للمدارس ودوائر الدولة ومنع أي عملية تخريب للنظام العام والمصالح العامة والخاصة وبإشراف القوات الأمنية في المحافظة.

وطالب الياسري بتجنب حمل السلاح بكل أنواعه، مشدداً على ضرورة التعاون لتكون المحافظة عنواناً للسلم والسلام.

أخر تعديل: الأربعاء، 05 شباط 2020 10:54 ص
إقرأ ايضا
التعليقات