بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

"لوكيربي تو".. تفجير الطائرة الأوكرانية بعلم السلطات الإيرانية عمل إرهابي من المقام الأول

الطائرة الاوكرانية
طالب مراقبون، المجتمع الدولي ومجلس الأمن، بتوقيع عقوبات صارمة على النظام الإرهابي الحاكم في طهران، وقالوا إنه علم بماهية الطائرة الأوكرانية واستهدفها عن عمد مما أدى إلى مقتل اكثر من 176 مواطنا كانوا عليها.
 وأشاروا إلى أن اعتذار إيران، عن إسقاط الطائرة لا يجب أن يبرىء القتلة الذين أهدروا دم المئات ممن كانوا على الطائرة وقتلوا بدون أي ذنب.
 كما لا يعفي إيران من توقيع عقوبات صارمة على نظامها.
 وكان قد كشف، تسجيل صوتي علم إيران بإسقاط الطائرة الأوكرانية منذ اللحظة الأولى
 وهو تسجيل صوتي، أجري بين مراقب للحركة الجوية الإيرانية وقائد طائرة كانت تحلّق بالقرب من الطائرة الأوكرانية التي أُسقطت الشهر الماضي، وتبين من خلاله أن السلطات الإيرانية كان لديها علم منذ اللحظة الأولى بأن الطائرة تم إسقاطها بواسطة صاروخ تم إطلاقه عن طريق الخطأ، رغم إنكارها في بداية الأمر أي دور لها في الحادث.
وبحسب وكالة أنباء «أسوشييتد برس»، فإن الطيار الذي يتحدث في التسجيل كان يقود طائرة من طراز «فوكر 100» تابعة لـ«شركة طيران أسمان» الإيرانية، وكان متوجهاً من مدينة شيراز جنوب إيران إلى طهران.
ويحتوي نص التسجيل، الذي نشرته محطة «1+1» التلفزيونية الأوكرانية، محادثةً باللغة الفارسية بين الطيار ومراقب الحركة الجوية، حيث يقول الطيار: «أرى سلسلة من الأضواء في السماء... نعم، إنه صاروخ، هل هناك شيء ما؟».
ورد المراقب على سؤال الطيار قائلاً: «لا. أين يوجد هذا الضوء؟ على بُعد كم من الأميال؟»، ليجيب الطيار: "بالقرب من مطار بيام".
وبعد ذلك، سأل المراقب الطيار عمّا إذا كان ما زال يرى أي شيء، ليرد الأخير: لقد كان انفجاراً. لقد رأينا ضوءاً كبيراً هناك. لا أعرف حقاً ماذا حدث.
وحاول مراقب الحركة الجوية بعد ذلك التواصل مع الطائرة الأوكرانية، لكن دون جدوى.
والملف الصوتي جزء من أدلة تم تقديمها لخبراء أوكرانيين في إطار نظر فريق التحقيق المشترك في واقعة التحطم.
وأقرّ الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي  بصحة التسجيل. وقال: التسجيل يدلّ على أن الجانب الإيراني عرف منذ البداية أن طائرتنا أُسقطت بصاروخ، بل وكانوا على علم بذلك منذ اللحظة الأولى لإطلاقه.
وأكد زيلينسكي، أن أوكرانيا ما زالت تنتظر أن تسلمها إيران الصندوقين الأسودين للطائرة.
من جهته، قال مدير مكتب الحوادث الجوية بمنظمة الطيران المدني الإيرانية، حسن رضائي فر، إن بلاده لن تشارك كييف بعد الآن أدلةً من التحقيق الخاص بتحطم الطائرة بعد تسريب التسجيل الصوتي من التحقيق.
وقال حسن رضائي: في خطوة غريبة؛ نشر فريق التحقيق الفني في تحطم طائرة الخطوط الجوية الأوكرانية الملفَ الصوتي السري لاتصالات قائد طائرة كانت تحلق في الوقت نفسه لتحليق الطائرة الأوكرانية. وأضاف: تصرف الأوكرانيين دفع بنا إلى عدم مشاركة أي أدلة أخرى معهم.
في نفس السياق، أفادت قناة "إيران إنترناشيونال"، أن معلومات موثوقة كشفت أن قائد القوات الجوية بالحرس الثوري الإيراني، أمير علي حاجي زاده، بعد أن علم باستهداف الطائرة الأوكرانية، أبلغ القائد العام للحرس الثوري، حسين سلامي، الذي حذره من انتشار الخبر، وطالبه بأن يعتبر التكتم على ما حدث أمراً عسكرياً من قائد أعلى.
وبناء على المعلومات التي وصلت "إيران إنترناشيونال"، فإن الاستخبارات التابعة للحرس الثوري هي التي قامت، في اليوم التالي للحادث، بإبلاغ المرشد الإيراني، علي خامنئي، بإطلاق الحرس الثوري صاروخاً على الطائرة الأوكرانية. ووفقاً للمعلومات المذكورة، فقد حمّل المرشد الإيراني، مجلس الأمن القومي مسؤولية المتابعة والإعلان عن الموضوع، وذلك خلال الاجتماع مع الرئيس الإيراني، حسن روحاني. وخلال الاجتماع الذي انعقد قرر مجلس الأمن القومي وقادة الحرس الثوري والرئيس الإيراني، الإعلان عن إسقاط الطائرة الأوكرانية بصاروخ الدفاعات الجوية التابعة للحرس الثوري.
وأصاب الصاروخ الطائرة في 8 يناير (كانون الثاني) الماضي بعد فترة وجيزة من مغادرتها طهران في طريقها إلى كييف.
ولقي كل من كانوا على متن الطائرة حتفهم وعددهم 176 شخصاً؛ من بينهم 11 أوكرانياً.
إقرأ ايضا
التعليقات