بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تصاعد الاحتجاجات بالعراق.. والنجف تتصدر تظاهرات الجنوب رفضاً لـ "علاوي"

c0cac664-1993-48ef-931f-e3b0ed995c0c

تصاعدت الاحتجاجات العراقية الرافضة لتكليف محمد توفيق علاوي بتشكيل الحكومة الجديدة، إذ خرج آلاف الطلاب بجامعات كربلاء في تظاهرة حاشدة.

كما نظّم الآلاف من العراقيين في ساحة التحرير ببغداد احتجاجات ومسيرات للتنديد بتكليف الرئيس برهم صالح لعلاوي.

توافد مئات الطلاب إلى شوارع تؤدي الى ساحة التحرير الرمزية، المعقل الرئيسي للاحتجاج في بغداد، حاملين صورا لمحمد علاوي وقد رسمت إشارة الضرب باللون الأحمر على وجهه.

وخوّل معتصمو التحرير ساحة الحبوبي بمحافظة ذي قار أن تكون ناطقة باسم متظاهري العراق.

وشهدت محافظات التظاهر رفضاً قاطعاً لتولي علاوي للمنصب، قائلين إن مواصفات ساحات التظاهر لرئيس الوزراء قد سلّمت إلى رئيس الجمهورية، ولكنه تجاهلها باختياره مرشح الأحزاب.

ففي مدينة النجف المقدسة لدى الشيعية، رفع متظاهرون  لافتة تقول "محمد علاوي مرفوض، بأمر الشعب!".

وأمضى شبان مقنّعون، الليل وهم يشعلون إطارات سيارات في الشوارع التي ما زال عدد منها مغلقا الأحد، تعبيراً عن غضبهم من تكليف علاوي هذا المنصب.

وفي مدينة الديوانية جنوب العراق، توجه متظاهرون إلى المقار الحكومية للمطالبة بإغلاقها وتوقفها عن العمل، فيما بدأ طلاب ثانويات وجامعات اعتصامات.

وفي الحلة، قام متظاهرون بإغلاق طرق رئيسية وجسور بإطارات مشتعلة احتجاجا على تولي علاوي رئاسة الوزراء، رافعين صورا منددة به وهم يهتفون «علاوي ليس اختيار الشعب!».

وأدى العنف إلى استشهاد أكثر من 556 شخصاً، غالبيتهم العظمى من المتظاهرين، منذ اندلاع التظاهرات في الأول من تشرين الأول ، في بغداد ومدن جنوب البلاد.

ويجري تشكيل الحكومة في العراق عبر مفاوضات ماراثونية معقدة تجريها الأحزاب السياسية لتوزيع المناصب الوزارية بما يضمن مصالحها، بالاستناد إلى المقاعد التي تشغلها في البرلمان.

إقرأ ايضا
التعليقات