بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بعد عزل الصين.. خريطة جوية جديدة و تعليق رحلات وتغيير مسارات بسبب «كورورنا»

494581
مع تزايد المخاوف من انتشار وتفشي فيروس كورونا المستجد الذي ظهر في الصين، وأودى بحياة أكثر من 170 شخصا حتى الآن، علقت عدد من الدول جميع الرحلات الجوية إلى الصين، وعدلت شركات خطوط جوية أخرى  مساراتها بالنسبة للرحلات «الترانزيت»، فيما أبقت عدد من الشركات رحلاتها كما هي.

يأتي ذلك بالإضافة إلى تقليص عدد من البلدان الرحلات الجوية إلى الصين، مع انخفاض الطلب على السفر بسبب تفشي فيروس «كورونا».


وعزلت الصين مدينة ووهان، بؤرة فيروس كورونا، و16 مدينة أخرى، وقطعت كل سائل الاتصال لمنع الناس من المغادرة ونشر الفيروس الذي بلغت حصيلة ضحاياه 170 شخصا.

تخفيض وتقليص الرحلات
وفي إطار تخفيض الرحلات، قررت 4 شركات طيران خفض رحلاتها من وإلى الصين، ومنها شركة «يونايتد إيرلاينز» الأمريكية التي علقت بعض رحلاتها إلى بكين وشنجهاي ومنطقة هونج كونج الإدارية الخاصة في الفترة من 1 وحتى 8 فبراير المقبل، وأوصت السلطات الأمريكية رعاياها بعدم زيارة الصين في الوقت الحالي.

وأعلنت شركة «كاثي باسيفيك» الوطنية في هونج كونج تخفيض رحلاتها تدريجيًا، بنسبة 50 بالمائة على الأقل، من الصين القارية وإليها، على أن يدخل هذا القرار حيز التنفيذ اعتبارًا من أمس الخميس وحتى أواخر مارس المُقبل.

وعلّقت شركة «فين إير» الفنلندية التي كثفت في السنوات الأخيرة رحلاتها إلى آسيا، بعض الرحلات إلى الصين وقررت الإبقاء على رحلات أخرى إلى بكين وشنجهاي وهونج كونج وجوانزو وبررت قرارها بتعليق الصين للرحلات المنظمة داخل البلاد وخارجها.

كما قررت الخطوط الجوية السنغافورية «ستار آير» خفض رحلاتها المتجهة إلى الصين.

ولم تغير شركة الطيران الفرنسية «إير فرانس» برنامج رحلاتها إلى الصين بسبب كورونا، واكتفت كما الشركات العالمية بتعليق رحلاتها نحو مدينة ووهان الصينية فقط باعتبارها بؤرة تفسّي الوباء الفيروسي الجديد منذ 24 يناير الجاري.

وتُسيّر شركة الطيران الفرنسية 10 رحلات يومية إلى بكين و13 إلى شنجهاي من باريس، المدينة الأوروبية الأكثر اتصالا بالصين. ولا زالت جميعها سارية.

كما لم تعلق عدد من الخطوط الجوية الإسكندنافية رحلاتها وفي مقدمتها الشركة السويدية التي تُسيّر فيه رحلة واحدة أسبوعيًا إلى بكين وشنجهاي.

تعليق الرحلات الجوية
وبادرت كل من شركة الخطوط الجوية البريطانية «بريتيش إيروايز»، وشركة الطيران الآسيوية «ليون إير» و«سول إير»، بتعليق جميع الرحلات الجوية إلى الصين.

كما قلصت الخطوط الجوية الفنلندية و«كاثي باسيفيك»، ومقرها هونج كونج، و«جيتستار آسيا»، ومقرها سنغافورة، عدد الرحلات الجوية إلى الصين، مع انخفاض الطلب على السفر بسبب تفشي فيروس كورونا.

وحصد الوباء الفيروسي القاتل – حتى كتابة هذه السطور – أرواح 170 شخصًا في الصين- معظمهم في مقاطعة هوبي مع تسجيل 7711 إصابة مؤكّدة في 31 منطقة على مستوى المقاطعات الصينية، فيما تفرض عدة دول قيودًا على السفر مع تسجيل إصابات لوافدين في أوروبا وآسيا وأفريقيا والخليج العربي.

وسارعت 12 شركة طيران بتعليق رحلاتها من وإلى الصين، بما في ذلك شركة مصر للطيران التي تسير رحلاتها المتجهة من وإلى 3 مدن صينية «هانزو اعتبارًا من 1 فبراير، وبكين وجوانزوا اعتبارًا من 4 فبراير»، لحين إشعار آخر.

ومن المُقرر أن يُغادر آخر فوج سياحي صيني متواجد في مصر يوم ٤ فبراير القادم، حيث تُسيّر «مصر للطيران »رحلة يوميا لجوانزو و3 رحلات أسبوعيا لكلٍ من بكين وهانزو.

وفي السياق ذاته، أعلنت شركة «يون إير» الإندونيسية مالكة أكبر أسطول جوي في جنوب شرق آسيا، تعليق رحلاتها إلى الصين اعتبارًا من 1 فبراير المُقبل، حيث تُسيّر الشركة مع فرعها «بالتيك إير» رحلات إلى 15 منطقة صينية في الوقت الذي يتوافد نحو مليون سائح صيني إلى إندونيسيا كل عام.

وقررت شركة الخطوط الجوية الإسرائيلية تعليق رحلاتها إلى العاصمة الصينية بكين حتى 25 مارس المُقبل. 

كما علّقت شركة «أمريكان إيرلاينز» الأمريكية الرحلات بين لوس أنجلوس وشنجهاي وبكين اعتبارًا من 9 فبراير إلى 27 مارس المُقبل.

كورونا يقتل 162 شخصا في إقليم هوبي الصيني 

وعلّقت شركة الخطوط الجوية في كوريا الجنوبية «سيول آير» رحلاتها من وإلى الصين، كما قررت «آسيانا آيرلاين» ثاني أكبر خطوط طيران في سول تعليق رحلاتها إلى 3 مدن صينية اعتبارًا من فبراير المقبل، على أن يشمل القرار مدن جيلين، وتشانجشا، وهايكو.

كما علقت الخطوط الجوية الكندية رحلاتها إلى الصين حتى 29 فبراير المقبل، وتسير الخطوط الجوية الكندية يوميًا 33 رحلة إلى الصين من مطارات تورنتو، ومونتريال، وفانكوفر.

وانضمت شركة «لوفتهانزا» الألمانية إلى سلسلة شركات الطيران العالمية التي علقت جميع رحلاتها إلى الصين ورحلات فرعيها السويسري والنمساوي من وإلى الصين وامتنعت عن قبول الحجوزات للرحلات إلى الصين حتى نهاية فبراير المُقبل، فيما أكّدت مواصلة رحلاتها إلى مطار هونج كونج بشكل اعتيادي.

«كورونا» تهدد بتباطؤ نمو الاقتصاد الصيني

وتُسيرّ مجموعة «لوفتهانزا» الألمانية 73 رحلة أسبوعيا نحو المطارات الصينية، إلى بكين وشنجهاي.

وأعلنت 3 شركات بورمية وهي الخطوط الوطنية لميانمار و«إير كي بي زين» وخطوط ميانمار الدوليةتعليق جميع رحلاتها إلى الصين إلى أجل غير مسمى.

ع د
إقرأ ايضا
التعليقات