بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

دعوات لجميع متظاهري محافظات العراق.. بالتوجه في مسيرات مليونية إلى بغداد

العراقيون في ساحة التحرير

بدأت تظاهرات الشعب العراقي، تأخذ منحى التصعيد منذ انتهاء مهلة الناصرية، في حين لم تبادر أحزاب السلطة والكتل السياسية لحلحلة الأزمة واختيار شخصية مستقلة تمهد إلى انتخابات مبكرة.

ومع التصعيد الحكومي بالهجوم على ساحة اعتصام البصرة ومحاولة تطويق ساحة التحرير في بغداد وقتل أكثر من ستة متظاهرين، أربعة منهم في الناصرية.

فقد قرر متظاهرو الناصرية اتخاذ خطوات تصعيدية أخرى لإدامة زخم التظاهر السلمي والدفع باتجاه تحقيق المطالب المشروعة.

وفي تصريح للناطق باسم متظاهري الناصرية د.علاء الركابي، دعا جميع متظاهري محافظات العراق إلى مسيرات مليونية باتجاه العاصمة بغداد.

وقال الركابي، إن المسيرات ستبدأ من الجمعة القادمة، داعياً القوات الأمنية إلى العمل على حمايتها.

وأشار الركابي إلى أن المسيرات ستتجه نحو بغداد بدءاً من البصرة، وصولاً إلى المنطقة المحددة، للقاء مع متظاهري محافظات الوسط، وسيعمل المتظاهرون على تطويق المنطقة الخضراء بطريقة سلمية، من أجل اختيار رئيس وزراء مستقل يمهد لانتخابات مبكرة.

وقال الركابي، إن وصول المتظاهرين سيكون يوم 15 فبراير المقبل، وفي حال فشل مجلس النواب ورئيس الجمهورية، سندعو المحكمة الاتحادية إلى اتخاذ إجراء اختيار رئيس وزراء مستقل يقود إلى انتخابات مبكرة.

ويوم أمس، أحبط متظاهرو الناصرية محاولة لاغتيال الدكتور علاء الركابي، وأظهر تسجيل مصور توجيه الرصاص نحوه في تظاهرة الناصرية، فيما قام المتظاهرون بالإحاطة به، وإجباره على الصعود في إحدى السيارات، وإخراجه عنوة من التظاهر، برفقة الشباب المدافعين عنه.

وكانت مفوضية حقوق الإنسان فى العراق، قد أعلنت استشهاد 12 متظاهرًا بالعاصمة بغداد ومحافظة ذى قار، وإصابة 230 آخرين من المتظاهرين والقوات الأمنية، واعتقال 89 متظاهرًا.

وأوضحت المفوضية فى بيان، أنها مستمرة فى توثيق التظاهرات الواقعة فى بغداد وعدد من المحافظات، معربة عن أسفها وقلقها البالغ للأحداث التى رافقتها والتى أدت إلى سقوط شهداء ومصابين من المتظاهرين والقوات الأمنية والذى يعد انتهاكًا صارخًا لحقوق الإنسان.

إقرأ ايضا
التعليقات