بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

شيوخ ومتظاهري ونشطاء البصرة.. يقودون ثورة ضد العيداني

العيداني

عقد شيوخ ومتظاهري ونشطاء محافظة البصرة، اجتماعا طارئا بعد الأحداث الأخيرة وحرق خيم المعتصمين في المحافظة، حيث تم خلال الاجتماع أخذ قرارات حاسمة.

وبحسب بيان للمجتمعين في مضيف الشيخ ضرغام المالكي، جاء فيه: "عقد اجتماع حضره كل من ناشطيّ ومتظاهريّ البصرة مع الشيخ ضرغام المالكي وبعض من شيوخ المحافظة في قضاء القرنة وبالتحديد في مضيف الشيخ ضرغام تضمن تقديم دعوة هاتفية، الاحد، الى جميع مشايخ العموم في البصرة والقاء الحجة عليهم ومعرفة اذا كانوا يرتضون الإهانة لأبنائهم بعد ما تم حرق خيم الاعتصام السلمي".

وأضاف البيان، أن "بعد الاتفاق بين الشيوخ سيتم نصب خيم بأسماء العشائر المؤيدة شيوخها للاعتصام ورفع بيارقها في سوح الاعتصام" .

وأشار البيان إلى أن "من المطالب التي سيتبناها اعتصام البصرة ايضاً بالإضافة للمطالب الرئيسة هي :-اقالة محافظ البصرة اسعد العيداني وإقالة قائد عمليات البصرة قاسم نزال، فضلاً عن إقالة قائد شرطة البصرة رشيد فليح ومحاسبته وإقالة قائد قوات الصدمة علي مشاري".

واختتم البيان: "نوجه رسالة الى مشايخ البصرة تلبية الدعوة ودعم ابنائها في سوح طلب الاصلاح والتغيير وحفظ كرامتها وكرامة البصرة ".

وقالت مصادر في الشرطة وأخرى طبية، إن قوات الأمن أطلقت الرصاص والغاز المسيل للدموع، السبت، أثناء مداهمتها ساحات الاحتجاج في العاصمة ومدينتي البصرة والناصرية، ما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص وإصابة عشرات.

في مدينة البصرة، قالت مصادر أمنية إن متظاهرين عادوا إلى مقر الاعتصام الرئيسي، الذي داهمته قوات الأمن مساء الجمعة، وأشعلوا إطارات وأغلقوا أحد الطرق الرئيسية. واعتقلت الشرطة ما لا يقل عن 16 متظاهراً.

وذكرت مصادر أمنية وطبية أن شخصاً واحداً قُتل وأصيب ما لا يقل عن 30 شخصاً في الاشتباكات بين الشرطة والمحتجين قرب ساحة التحرير في بغداد.

وقالت مصادر أمنية وطبية إن ثلاثة آخرين قتلوا وأصيب 14 في مدينة الناصرية، بجنوب البلاد، بعدما سيطرت قوات الأمن على جسر كان يحتله المتظاهرون منذ أيام.

وذكرت مصادر سياسية مطلعة، أن البصرة أسعد العيداني هرب إلى إسطنبول، بعدما سلم قيادة المحافظة إلى رشيد فليح الذي أصبح هو الحاكم الفعلي للمحافظة الآن.

إقرأ ايضا
التعليقات