بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

متظاهرو العراق يبدؤون التصعيد في احتجاجاتهم.. قطع الطرق والجسور وإعلان الإضراب العام

تظاهرات العراق

بدأ المتظاهرون في عدد من المحافظات العراقية خطوات تصعيدية بانتهاء مهلة الأسبوع التي أعلنها متظاهرو ذي قار الأسبوع الماضي، لرئيس الجمهورية برهم صالح من أجل اختيار رئيس وزراء جديد من ساحات التظاهر.

وذكر نشطاء، أن المتظاهرين في ذي قار والبصرة وكربلاء والنجف وبابل بدأوا إجراءات لقطع الطرق والجسور وإعلان إضراب عام يوم غد الأحد مع غلق الدوائر الحكومية غير الخدمية.

وفي الوقت الذي أعلن عن اتفاق بين شيوخ العشائر والمتظاهرين في ذي قار ، اظهرت صور ان المتظاهرين جمعوا عدد من اطارات السيارات في شوارع مدينة الناصرية لأجل استخدامها في قطع الطرق واضرام النيران فيها.

وأشارت التقارير إلى قطع طريق بغداد -ذي قار في منطقة الشطرة من المحتجين.

وفي النجف عمد المحتجون إلى قطع طريق مطار النجف الدولي بواسطة الإطارات المحروقة، فيما أشارت مصادر إعلامية إلى حدوث اشتباكات في كربلاء قرب نقابة المعلمين ما أدى إلى سقوط مصابين، وبادرت إسعافات العتبة الحسينية بنقل الجرحى إلى المستشفيات.

فيما أصدر المحتجون في البصرة بيانا بأن يوم الاثنين 20 كانون الثاني هو نهاية المهلة الممنوحة للحكومة والبرلمان للاستجابة الى مطالب المتظاهرين، داعيا شباب البصرة الى التجمع في ساحة الاعتصام اعتبارا من الليلة.

وحدد متظاهرو بابل في بيان اصدروه مطالبهم بترشيح رئيس وزراء مستقل وغير متحزب وغير مشترك في العملية السياسية ابدا ، اضافة الى تشكيل مفوضية انتخابات مستقلة يتم اختيارها من الكفاءات العراقية المستقلة، وكتابة قانون انتخابات جديد يلبي طموح الجماهير على أن تتم كتابته من الكفاءات العراقية دون اشتراك الاحزاب في اعداده وصياغة بنوده.

وأعلن ثوار بابل عن غلق جسر بته، ومجسر الثورة، وتقاطع باب الحسين، وتقاطع شارع 40، وتقاطع الداخل والخارج من جهة المحكمة ،ومجسر نادر، وشارع الجمعية، وشارع 80 اعتبارا من الساعة 5 فجر يوم الأحد حتى الساعة 11 صباحا.

وقال مصدر محلي، إن "عددا من المتظاهرين أقدموا مساء اليوم على غلق الدوائر الحكومية في المحافظة بواسطة لحام ابوابها".

 وأضاف أن "ذلك جاء لمنع الموظفين من الدوام بهدف الضغط على الحكومة لتنفيذ مطالبهم".

إقرأ ايضا
التعليقات