بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

اغتيال نشطاء العراق.. قوائم وجواسيس داخل المظاهرات تسجل أسماء الفاعلين والمؤثرين من المتظاهرين

ميليشيات

كشف نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، عن تواجد قوائم وجواسيس تابعين للسلطة وميليشيات إيران داخل المظاهرات تسجل أسماء الفاعلين والمؤثرين من المتظاهرين والنشطاء لاغتيالهم.

وأكد النشطاء، أن هؤلاء الجواسيس يتداخلون وسط المتظاهرين لمعرفة النشطاء والمتظاهرين البارزين وتسجيل أسمائهم ثم اختطافهم وقتلهم بعد ذلك.

وأشار النشطاء إلى أن هؤلاء الجواسيس يتبعون السلطات الحاكمة في البلاد وكذلك يتبعون الميليشيات الموالية لإيران كالحشد الشعبي وعصائب أهل الحق.

أكد مراقبون، أن الميليشيات الموالية لإيران، أعدت قوائم تصفية بحق صحافيين وإعلاميين وناشطين في الحراك الاحتجاجي في العراق.

وأشاروا إلى أن عمليات القمع والاستهداف التي يتعرض لها الصحافيون العراقيون تصاعدت إذ تستمر الاستهدافات التي تقوم بها ميليشيات مسلحة بحق الصحافيين والإعلاميين العراقيين، ولا سيما أولئك الذين يغطون التظاهرات.

فقد اغتيل مراسل قناة دجلة الفضائية أحمد عبدالصمد، والمصوّر صفاء غالي، في البصرة بعد تغطيتهما تظاهرات هناك، ليل الجمعة 10 كانون الثاني.

ويتهم صحافيون ميليشيات مسلحة مرتبطة بأحزاب سياسية موالية لطهران بالوقوف وراء عمليات ممنهجة لقتل الصحافيين وترويعهم.

ونشر مرصد الحريات الصحافية مقطع فيديو للصحافي أكد من خلاله تعرضه لتهديدات من أطراف قريبة من إيران لانتقاده التجاوزات بحق المتظاهرين أثناء تغطية التظاهرات.

ويعد هذا الاغتيال هو الثالث ضد صحافيين منذ انطلاق الاحتجاجات العراقية، إذ قتل المصور الصحافي هشام فارس بنيران قناص في 2 أكتوبر خلال تغطية تظاهرات ساحة الخلاني وسط بغداد.

في ذات السياق، واصل المتظاهرون العراقيون، احتشادهم في ساحات التظاهر في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب، لزيادة الضغط على الجهات المعنية لاختيار رئيس وزراء جديد، وكذلك محاسبة من قام بقتل المتظاهرين، فضلاً عن محاسبة من نهبوا ثروات وأموال العراق من الفاسدين.

في حين تواصلت عمليات الاغتيالات والخطف للمتظاهرين السلميين، واغتال مسلحون مجهولون ناشطاً مدنياً في مدينة الحلة.

ففي ساحة التحرير، وسط بغداد، واصل المتظاهرون احتشادهم في الساحة وسط إجراءات أمنية مشددة.

وذكر مصدر محلي، أن المتظاهرين قاموا في الساعات الأولى من صباح أمس، بقطع طريق محمد القاسم للمرور السريع لمدة ساعتين من خلال إحراق الإطارات القديمة.

وأضاف أن الطريق المذكور تم فتحه لاحقاً بعد أن انسحب المتظاهرون نحو ساحة التحرير.
وفي ذي قار قال مصدر محلي فيها: إن مجهولين أقدموا على إغلاق كلية الطب بجامعة ذي قار بعد مباشرتها بالدوام الرسمي، صباح أمس، بعد تبليغ المتظاهرين السلميين لهم بالعودة إلى الدوام.

ولفت إلى أن المجهولين هاجموا أستاذة بالكلية والطالبات الموجودات في المبنى، كما ألحق الهجوم أضراراً مادية بالكلية.

وفي كربلاء، أحرق مجهولون أيضاً مدرسة الصديق المتوسطة في قضاء الحر غربي كربلاء، ما أدى إلى إلحاق أضرار مادية دون وقوع أية خسائر بشرية.

وأصدر قائد شرطة المحافظة اللواء أحمد زويني، أمراً بمعاقبة الضباط المسؤولين ضمن قاطع المسؤولية وتشكيل مجالس تحقيقية بحقهم.

إقرأ ايضا
التعليقات