بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

السبت, 23 كانون الثاني 2021
آخر الأخبار
بعد هجوم "الكاتيوشا" على محيط مطار بغداد.. نشطاء: ميليشيا إيران تصول وتجول في العراق الكاظمي: انفجار بغداد خرق لن نسمح بتكراره.. ونشطاء: الكاظمي وحكومته يتاجرون بدماء الأبرياء ليخدعوا العراقيين العمليات المشتركة: العراق بمر بظروف صعبة.. نشطاء: ١٧ سنة وهو يمر بظروف صعبة.. ابتعدوا عن السلطة الحلبوسي يدعو إلى اتخاذ سبل حماية أمن المواطن.. ونشطاء: انسحبوا من العملية السياسية.. العراقيون يرفضون وجودكم الكاظمي: واجبنا في هذه المرحلة التاريخية أن ننتج قادة أكفاء.. نشطاء: كيف تنتجون هؤلاء القادة؟.. "فاقد الشيء لا يعطيه" الحلبوسي: ما جرى في بغداد يؤشر إلى حالة خطرة.. ونشطاء: أنتم تتحملون هذه الجريمة النكراء الكاظمي: حياة الناس ليست مجاملة.. ونشطاء: فقط حياة الشباب بساحات التظاهر هي مجاملة والاعتقالات والتعذيب برهم صالح: نقف بحزم ضد محاولات مارقة لزعزعة استقرار بلدنا.. ونشطاء: لا مستقبل للعراق بوجودكم في السلطة بعد تنصيب جو بايدن رئيسا لأمريكا.. نشطاء: يوم الظلام في التاريخ الأمريكي يونامي تصدر بيانا بشأن تفجيري ساحة الطيران في بغداد

بعد أعوام طويلة من الكذب نيابة عن الدولة..استقالات بالجملة في صفوف الإعلام الإيراني

اعلامية إيرانية


أعلن اثنتان من مذيعات التلفزيون الإيراني الرسمي أنهما استقالتا من وظيفتهما، وقالت مذيعة ثالثة إنها استقالت قبل بعض الوقت، معتذرة للجمهور عن “13 عاما من الكذب نيابة عن الدولة”.
وقالت المذيعة، غيلاري جباري، في منشور على صفحتها في “إنستغرام”: “كان من الصعب جدا بالنسبة لي أن أعترف بأن شعبنا قد قتل. سامحوني لأنني عرفت هذا متأخرا. واغفروا لي 13 عاما كذبت عليكم فيها”، بحسب صحيفة “الغارديان” 
وتخلت المذيعة الأخرى، زهرة خاتمي، عن وظيفتها أيضا قائلة: “شكرا لكم على قبولي كمذيعة حتى اليوم. لن أعود إلى التلفزيون أبدا. اغفروا لي”.
كذلك، أعلنت المذيعة، سابا راد، عن استقالتها، قائلة: “شكرا لكم على دعمكم في كل سنوات حياتي المهنية. أعلن أنه بعد 21 عاما من العمل في الراديو والتلفزيون، لا يمكنني مواصلة عملي في وسائل الإعلام. لا أستطيع”.
وفي وقت سابق، لامت مقدمة الأخبار في التلفزيون الإيراني، إلميرا شريفي، السلطات على طول تكتمها بخصوص حادث إسقاط الطائرة الأوكرانية بضواحي طهران، الذي أدى إلى مقتل 176 شخصا كانوا على متنها.
وقالت إلميرا في تغريدة لها على “تويتر”: صَمَتم في الوقت الذي كان ينبغي لكم أن تأتوا للإعتذار والتوضيح! لماذا تحرجونا أمام الجمهور؟”
وتعد هذه الخطوة من الإعلاميين الإيرانيين جزءا من أزمة ثقة في أعقاب محاولات المسؤولين بطهران، في البداية، إنكار أن الطائرة الأوكرانية قد أسقطت عن طريق الخطأ من قبل أفراد من قوات الدفاع الجوي للحرس الثوري.
ودفعت الأزمة الراهنة حتى بعض وكالات الأنباء المرتبطة بشكل وثيق بالحكومة الإيرانية، إلى بدء تغطية الاحتجاجات التي تشهدها البلاد.
من جهتها، قالت جمعية الصحفيين الإيرانيين، ومقرها طهران، إن البلاد تشهد “جنازة للثقة العامة” أضرت بالسمعة المهزوزة أصلا للإعلام الرسمي الإيراني.
وأعلنت إيران مؤخرا أن الطائرة الأوكرانية “Boeing 737-800” أسقطت “عن غير قصد”، يوم الأربعاء الماضي، خلال تنفيذها رحلة من طهران إلى العاصمة الأوكرانية كييف عقب إقلاعها بدقائق، وذلك نتيجة “خطأ بشري”، بعد أن حلقت قرب منطقة عسكرية حساسة.

ع د

إقرأ ايضا
التعليقات