بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الأحد, 24 كانون الثاني 2021
آخر الأخبار
مؤيد اللامي: لا يوجد صحفي معتقل.. ونشطاء: لأنه يهرب بعد ملاحقته بالأحكام الغيابية أو يتم إسكاته بالتصفيات الجسدية جهاز مكافحة الإرهاب: ضرب شبكة إرهابية على صلة بداعش.. ونشطاء: داعش مرتزقة جلبتهم إيران للعراق خريجو الهندسة يواصلون احتجاجاتهم.. ونشطاء: كفاءات العراق يفترشون الأرصفة من أجل حقوقهم الكاظمي: خطة أمنية لمواجهة التحديات.. ونشطاء: التحديات هي رؤوس قيادات الميليشيات وعلى رأسهم المالكي بعد هجوم "الكاتيوشا" على محيط مطار بغداد.. نشطاء: ميليشيا إيران تصول وتجول في العراق الكاظمي: انفجار بغداد خرق لن نسمح بتكراره.. ونشطاء: الكاظمي وحكومته يتاجرون بدماء الأبرياء ليخدعوا العراقيين العمليات المشتركة: العراق بمر بظروف صعبة.. نشطاء: ١٧ سنة وهو يمر بظروف صعبة.. ابتعدوا عن السلطة الحلبوسي يدعو إلى اتخاذ سبل حماية أمن المواطن.. ونشطاء: انسحبوا من العملية السياسية.. العراقيون يرفضون وجودكم الكاظمي: واجبنا في هذه المرحلة التاريخية أن ننتج قادة أكفاء.. نشطاء: كيف تنتجون هؤلاء القادة؟.. "فاقد الشيء لا يعطيه" الحلبوسي: ما جرى في بغداد يؤشر إلى حالة خطرة.. ونشطاء: أنتم تتحملون هذه الجريمة النكراء

النعيمي: موازنة 2020 بحاجة لخفض النفقات الاستثمارية وفقا للاتفاقية الصينية

الموازنة

كشف  الخبير الاقتصادي أسامة النعيمي، الثلاثاء، أن موازنة 2020 ستحتاج الى تعديلات جوهرية فيما يتعلق بالنفقات الاستثمارية، لافتا الى ان عجز الموازنة سينخفض كثيراً بعد التوجه لاحالة الكثير من المشاريع وادراجها ضمن الاتفاقية الصينية.
وقال النعيمي في تصريح  له ، ان “عجز الموازنة وبحسب اخر المعلومات المتوفرة فأنه سيصل الى 27 تريليون دينار، لكن هذا العجز قد يكون اقل بكثير من هذا الرقم مع بدء تنفيذ الاتفاقية الاقتصادية مع الصين”.
وأضاف ان “موازنة 2020 وعلى الرغم من عدم قدرة الحكومة على ارسالها الى البرلمان، فأنها حكومة عبد المهدي يجب ان تجري تعديلات جذرية على الموازنة وخاصة الاستثمارية، من اجل تقليل المبالغ المخصصة للمشاريع، بعد ان تم توجيه كتاب الى الوزارات والمحافظات بشأن إيضاح ماتحتاجه من مشاريع، لذا فأن الحكومات المحلية والوزارات ستستغني عن بعض أموال المشاريع لتنفذها الشركات الصينية وفقا للاتفاقية مابين البلدين”.
ولفت النعيمي الى ان “ العراق بامكانه الاعتماد بنسبة 60% على فائض انتاج النفط للتعاقد مع دول أخرى وخاصة روسيا للتزود بالسلاح وانشاء مصانع تصنيع العتاد داخل العراق عن طريق النفط، في حين تبقى أموال الميزانية الاستثمارية تدور داخل العراق يستفاد منها لاستقطاب خبرات عالمية لتنمية القدرات العراقية في شتى المجالات وخاصة الصناعات الدوائية”.

ع د


إقرأ ايضا
التعليقات