بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

السبت, 23 كانون الثاني 2021
آخر الأخبار
بعد هجوم "الكاتيوشا" على محيط مطار بغداد.. نشطاء: ميليشيا إيران تصول وتجول في العراق الكاظمي: انفجار بغداد خرق لن نسمح بتكراره.. ونشطاء: الكاظمي وحكومته يتاجرون بدماء الأبرياء ليخدعوا العراقيين العمليات المشتركة: العراق بمر بظروف صعبة.. نشطاء: ١٧ سنة وهو يمر بظروف صعبة.. ابتعدوا عن السلطة الحلبوسي يدعو إلى اتخاذ سبل حماية أمن المواطن.. ونشطاء: انسحبوا من العملية السياسية.. العراقيون يرفضون وجودكم الكاظمي: واجبنا في هذه المرحلة التاريخية أن ننتج قادة أكفاء.. نشطاء: كيف تنتجون هؤلاء القادة؟.. "فاقد الشيء لا يعطيه" الحلبوسي: ما جرى في بغداد يؤشر إلى حالة خطرة.. ونشطاء: أنتم تتحملون هذه الجريمة النكراء الكاظمي: حياة الناس ليست مجاملة.. ونشطاء: فقط حياة الشباب بساحات التظاهر هي مجاملة والاعتقالات والتعذيب برهم صالح: نقف بحزم ضد محاولات مارقة لزعزعة استقرار بلدنا.. ونشطاء: لا مستقبل للعراق بوجودكم في السلطة بعد تنصيب جو بايدن رئيسا لأمريكا.. نشطاء: يوم الظلام في التاريخ الأمريكي يونامي تصدر بيانا بشأن تفجيري ساحة الطيران في بغداد

بومبيو: واشنطن نفذت إجراءات كبيرة ضد إيران ومنعتها من تعريض حياة الناس للخطر

مايك بومبيو

أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أن واشنطن تقود حملة دبلوماسية للتصدي لأنشطة إيران الخبيثة، مشددا على أن الرئيس دونالد ترامب وفريقه للأمن القومي يحاولون وضع روادع ضد نظام طهران.

وأكد في كلمة أمام طلاب في جامعة ستانفورد في كاليفورنيا، أن الإدارة الحالية أعادت فرض معادلة الردع الاستراتيجي في مواجهة إيران، منتقدا ما وصفه بتقصير الإدارات السابقة في هذا المجال.

وقال إن واشنطن نفذت إجراءات كبيرة ضد إيران ومنعتها من تعريض حياة الناس للخطر، مشيرا إلى أن النظام الإيراني يستغل الموارد لتغذية نشاطه المزعزع للاستقرار.

وجدد بومبيو جدد تأكيده على أن قائد فيلق القدس قاسم سليماني كان أخطر الإرهابيين في العالم، وكان مسؤولا عن الهجوم الذي قتل أميركيا في العراق وعن مقتل الكثيرين في المنطقة.

وقال أيضا، إن سليماني مسؤول عن المجاعة في اليمن وعن القتل والدمار في سوريا، وإن العالم أصبح أكثر أمانا بعد مقتله.

وعبر الوزير الأميركي عن تضامن بلاده مع المحتجين في إيران، مشيدا بما أظهروه من شجاعة في مواجهة قمع النظام الذي كان سليماني أحد مهندسيه.

إقرأ ايضا
التعليقات