بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مئات العراقيون يتوافدون إلى ساحات التظاهرات.. للمشاركة في مليونية كانون وإحياء الثورة من جديد

تظاهرات العراق

توافد محتجون عراقيون على ساحات التظاهر في عدة مناطق حول العراق الجمعة استجابة للدعوة إلى حشد "مليونية" للتأكيد على مطالبهم.

ومع بداية يوم الجمعة توافد الآلاف من المتظاهرين إلى ساحة الحبوبي وسط الناصرية للمشاركة بتظاهرة الجمعة المليونية تلبية لدعوات الناشطين لـ "إحياء الثورة".

وتداول ناشطون صورا ومقاطع فيديو لمسيرات ليلية استبقت يوم الجمعة في التحرير والديوانية والكوت والبصرة ومناطق أخرى، وأطلق ناشطون عدة هاشتاغات للحدث مثل #مليونيه_10_1 و#مليونيه_العراق و#العراق_ليس_ساحة_حرب حيث عبروا من خلالها على مطالبهم وتشاركوا الصور والفيديوهات.

ومنح البيان رئيس الجمهورية موعدا أقصاه ثلاثة أيام (تنتهي الجمعة) لاختيار رئيس وزراء مؤقت "مهمته تهيئة الأرضية المناسبة لإقامة انتخابات مبكرة نزيهة وبإشراف أممي بمدة لا تتجاوز ستة أشهر".

وحذروا السلطات من أن أي تأجيل لهذه المطالب سيعيد الثورة بصورة "أشد وأكبر" بكل أرجاء البلاد، خاصة وأن "الخطر المحدق بالوطن عظيم ومدمر برعاية يد عابثة تريد أن تلقيه بالهاوية".

ويخشى المحتجون فقدان زخم تظاهراتهم في ظل محاولات قوى سياسية صرف الأنظار باتجاه التوتر بين طهران وواشنطن بعد الضربة الأميركية التي أودت بحياة قائد "فيلق القدس" قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبومهدي المهندس ثم القصف الإيراني على قواعد عراقية تضم قوات أميركية.

وأصدر معتصمو ساحة التحرير بياناً بشأن تظاهرات اليوم، محذرين من رفع أي شعار يخالف مطالبهم بالإصلاح الشامل ومؤكدين على أن مطالبهم تتضمّن الإسراع بتكليف شخصية لرئاسة الوزراء.

فيما هتف المتظاهرون في الحلة مركز محافظة بابل (وسط البلاد)، بالقول "لا إيران سنة وشيعة إخوان".

وفي واسط (وسط البلاد)، خرجت أعداد كبيرة منذ الصباح على وقع الأغاني الوطنية والهتافات قائلين "هذه رسالة من الشعب، الأحزاب وقفوها!".

وفي كربلاء، خرج آلاف المتظاهرين إلى الساحات رافعين الأعلام العراقية منددين بفساد الأحزاب.

وحمل المتظاهرون لافتات مدونا عليها عبارات تطالب العراقيين بالمشاركة بقوة في هذه المليونية وعدم الاكتفاء بالمتابعة من على مواقع التواصل الاجتماعي للتأكيد على إسقاط النظام السياسي الحالي، وحل مجلس النواب، وصولا إلى استعادة العراق وقراره بعيدا عن الهيمنة الإيرانية وأحزابها وأذرعها.

يذكر أن الاحتجاجات التي انطلقت من العاصمة بغداد والمحافظات الجنوبية منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي ما زالت مستمرة، في أطول احتجاجات شهدها العراق على مر التاريخ. وقد سقط خلالها أكثر من 500 شهيد وأكثر من 20 ألف جريح، بحسب البيانات الحكومية.

إقرأ ايضا
التعليقات