بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

أوكرانيا لا تستبعد سقوط الطائرة بضربة صاروخية.. ومسؤولون أمريكيون يرجحون سقوطها بصاروخ إيراني

الطائرة الأوكرانية

أكدت كييف أنها لا تستبعد ضربة صاروخية أو عمل إرهابي كأسباب لحادث سقوط الطائرة الأوكرانية، في وقت رجح مسؤولون أمريكيون، سقوط الطائرة بسبب صاروخ إيراني مضاد للطائرات، روسي الصنع.

ونقلت صحيفة "نيوزويك" الأمريكية، عن مسؤولين في "البنتاجون" أن الطائرة الأوكرانية التي تحطمت في إيران، أسقطها نظام صاروخي إيراني مضاد للطائرات.

وقال المسؤولان: نرجح إسقاط الطائرة بنظام صاروخ أرض - جو من طراز "روس إم – 1" روسي الصنع. ويأتي التصريح الأمريكي، بعدما أعلنت طهران سابقاً رفضها تسليم الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة إلى السلطات الأمريكية، وفي وقت يشهد توتراً بين واشنطن وطهران عقب توجيه طهران هجمات صاروخية، قبل أيام، نحو قواعد أمريكية في العراق.

ووصل، نحو 45 خبيراً في مجال الطيران ومسؤولاً أمنياً أوكرانياً، إلى طهران للمشاركة في التحقيق، بما في ذلك قراءة البيانات الواردة على الصندوقين الأسودين اللذين عثر عليهما في موقع الكارثة. وقال مسؤول أمني، إن المحققين ينظرون في سبع فرضيات محتملة بشأن الحادث.

وأفاد وزير مجلس الأمن القومي في أوكرانيا أوليكسي دانيلوف، أن الفرضيات الحالية تشمل أعطالاً تقنية، وعملية مدبّرة، واصطداما بجسم آخر في الجو، وصاروخاً من منظومة إيران الدفاعية، وانفجار محرّك ناجم عن عطل تقني، وانفجاراً على متن الطائرة جرّاء «عمل إرهابي».

وقال دانيلوف، إنه لا سبب لديه حتى اللحظة للاعتقاد بأن الطائرة تعرّضت لضربة صاروخية.

وأوضح رئيس منظمة الطيران المدني الإيرانية علي عابد زاده، إنه يمكن للأوكرانيين المشاركة في التحقيق، لكنه تدارك لن نعطي الصندوقين الأسودين للمصنّع (بوينج) والأمريكيين، وبحسب الشركة الأوكرانية التي علقت رحلاتها إلى طهران، فإن طائرة بوينج 737 المنكوبة التي صنعت في 2016 خضعت قبل يومين إلى فحص تقني.

وطالب رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بتحقيق معمق بشأن الكارثة الأكثر دموية التي تطال كنديين منذ الاعتداء على طائرة بوينج 747 التابعة لـ «إر انديا» العام 1985 والتي قتل فيها 268 كندياً.

إقرأ ايضا
التعليقات