بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الفرحة تعم العراقيين بعد مقتل سليماني والمهندس.. ومتظاهرو التحرير يهتفون: قيس هادي اجاكم السرة

سليماني

عمت الفرحة جميع أبناء الشعب العراقي، بعد العملية الناجحة للقوات الأمريكية في العراق في القضاء على الإرهابي الإيراني قاسم سليماني قائد ميليشيا فليق القدس بالحرس الثوري الإرهابي.

وكذلك بمقتل الإرهابي أبو مهدي المهندس نائب قائد ميليشيا الحشد الشعبي الإرهابي أثناء خروجه مع سليماني من مطار بغداد بإطلاق عدة صواريخ على موكبهما.

وخرج المئات من أفراد الشعب العراقي في مسيرات فجر اليوم، يحملون الأعلام العراقية احتفالا بمقتل سليماني في غارة أمريكية بالقرب من مطار بغداد الدولي.

وهتف متظاهرو ساحة التحرير وسط بغداد، قائلين: قيس هادي أجاكم السرة.

وأعرب العراقيون عن فرحتهم بالتخلص من سليماني الذي تسبب في إراقة دماء عراقيين ودعم عمليات تطهير عرقي شهدتها البلاد.

وجاب العراقيون في مسيرات شوارع عدة مدن عراقية وهتفوا ضد سليماني وقادة الحشد الشعبي، وأعربوا عن فرحتهم بالغارة التي قضت على الإرهابي الإيراني.

من جانبه، اعتبر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أن خبر مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، أثار فرحا وابتهاجا في الشارع العراقي.

ونشر بومبيو عبر "تويتر" مقطع فيديو يظهر حشدا من العراقيين يحملون علما عراقيا ضخما في أحد شوارع بغداد "ليلة مقتل سليماني، مع تعليق صوتي يفيد بأن ما يجري هو احتفالات بمقتل سليماني".

وكتب بومبيو: "العراقيون يرقصون في الشوارع للحرية، شاكرين أنه لم يعد هناك الجنرال سليماني".

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، اليوم الجمعة، أن الرئيس دونالد ترامب، هو من أصدر تعليمات تنفيذ عملية قتل قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، من خلال غارة جوية بالعراق.

وقال البيان إن "الجيش الأمريكي، وبتعليمات من الرئيس دونالد ترامب قتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني المدرج من قبل واشنطن على قوائم الإرهاب؛ ليخطو الجيش بذلك خطوة لحماية موظفي الولايات المتحدة (بالعراق)".

وأوضح البيان، أن سليماني وفيلق القدس، مسؤولان عن مقتل مئات الجنود الأمريكيين، مضيفاً "وكان سليماني يخطط بشكل فعال لتنفيذ هجمات ضد الدبلوماسيين والجنود الأمريكيين بالعراق ودول المنطقة".

وأشار إلى أن الجيش الأمريكي اتخذ إجراءات دفاعية حاسمة لحماية الأفراد الأمريكيين في الخارج من خلال قتل قاسم سليماني، قائد قوة الحرس الثوري الإيراني.

وأردف البنتاغون في بيانه: "الجنرال قاسم سليماني وافق على الهجوم الذي استهدف السفارة الأمريكية في العراق هذا الأسبوع، الضربة كانت تهدف لردع أي خطط هجوم مستقبلية لإيران، الولايات المتحدة الأمريكية ستستمر باتخاذ كل الخطوات الضرورية لحماية مواطنيها ومصالحها أينما كانت حول العالم".

ويتهم مسؤولون أمريكيون إيران عبر وكلائها من الفصائل الشيعية، بشن هجمات صاروخية ضد قواعد عسكرية تستضيف جنوداً ودبلوماسيين أمريكيين في العراق.

وتوجه العراقيون بالخالص للرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير الدفاع الأمريكي بعد تلك العملية الرائعة والتخلص من ذلك الإرهابي قاسم سليماني وأيضا الإرهابي أبو مهدي المهندس.

وأكد النشطاء، أن أبطال العراق وفرسانها إن شاء الله قريب جدا النصر لأن العراقيين يستحقون كل خير".

وأشاروا إلى أن الفرحة لن تكتمل إلا بالتخلص من باقي الميليشيات الإرهابية في العراق والموالية لإيران وأخذ حقوق شهداء العراق والتظاهرات.

وطالب نشطاء العراق، قوات المارينز الأمريكية بوضع رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي تحت الإقامة الجبرية و اطلاق عملية عسكرية عراقية أميركية مشتركة لإحكام السيطرة على المنطقة الخضراء.

إقرأ ايضا
التعليقات