بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

العراقيون يستقبلون 2020 في ساحات التظاهر.. والميليشيات تسقط 4 جرحى من المتظاهرين

ساحة التحرير

استقبل العراقيون عام 2020 الجديد بالاحتشاد في ساحات التظاهرات بالمحافظات العراقية المختلفة، وبينما الأعين متجهة نحو اقتحام السفارة الأمريكية في بغداد سقط 4 جرحى من المتظاهرين برصاص الميليشيات.

وقال نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، إن "عناصر الميليشيات دخلت الفلكة نهارا وهم يهتفون هتافات مؤيدة للمرشد الإيراني علي خامنئي".

وأضافوا أن "المتظاهرين رفضوا رفع مثل هذه الهتافات، ما أدى إلى مشادات بينهم وبين عناصر الميليشيا تطورت إلى إطلاق نار على المتظاهرين من قبل العناصر المسلحة وتحت أنظار قوات الأمن".

وبحسب النشطاء فإن "المسلحين انسحبوا بعد أن أوقعوا أربع إصابات خطرة بين صفوف المتظاهرين، حالة أحدهم حرجة جدا".

وتقول مصادر أمنية، طلبت عدم الكشف عن هويتها إن مسلحين من لواء "علي الأكبر" هم المسؤولون عن اعتداءات الثلاثاء في كربلاء.

ولم تفارق حالة التوتر ساحة التظاهرات في كربلاء منذ أكثر من أسبوع، إذ يسقط الجرحى والقتلى في المحافظة بشكل يومي تقريبا، لكن نشطاء يقولون إن هذه "أول مرة يحدث فيها التوتر بمنطقة فلكة التربية، وفي النهار، حيث أن الاعتداءات السابقة كانت تحصل ليلا".

لكن التوتر المستمر لا يبدو كافيا لإخراج المتظاهرين من الساحة، "الأعداد ازدادت بعد الاعتداء، وهناك معتصمون جدد قاموا بنصب خيمهم في ساحة اعتصام المحافظة".
وهناك استعدادات للاحتفال بأعياد رأس السنة الميلادية، ربما للمرة الأولى بشكل علني في كربلاء، المدينة ذات الطابع المحافظ.

وفي بغداد، يقول المتظاهرون، إن أعداد المتظاهرين ازدادت بشكل كبير اليوم "قد تكون الاحتفالات المستمرة بأعياد رأس السنة، أو ربما التوتر في المنطقة الخضراء، لا أعرف بالضبط لكن الأعداد ازدادت اليوم بشكل كبير".

وأضافوا، "بعد حادثة الوثبة، قل مجيء العوائل إلى ساحة التحرير، لكن اليوم شهد تواجدا كبيرا للعوائل وحتى ساعات متأخرة".

وأشاروا إلى أن ساحة التحرير شهدت اليوم مسيرة لتأبين ضحايا الاحتجاجات، كما أن أجواء الاحتفال كانت موجودة بشكل كبير "يريد الشباب أن يظهروا الروح المعنوية العالية التي مازالوا يتمتعون بها".

إقرأ ايضا
التعليقات